قصة الحصان مكًار

  مصنف: قصص حيوانات - -
التعليقات على قصة الحصان مكًار مغلقة 1032 0
قصة الحصان مكًار

يعيش الحمار شاكر لدى صاحبه المزارع العم عقلان ، يقوم مبكرًا في الصباح ويذهب إلى الحقل حاملاً صاحبه المزارع وأدواته ، ويعود في المساء حاملاً المحصول وخيرات الحقل ، ويبيت في حجرته الواسعة في بيت العم عقلان ، وكان العم عقلان يحب الحمار شاكرًا ويسهر على رعايته ..

دخل العم عقلان يومًا على الحمار شاكر وقال : كيف حالك يا حمار شاكر؟

  • بخير يا عم عقلان .

تفقد العم عقلان حجرة الحمار شاكر فوجده يشرب ويأكل في أوعية قديمة متهالكة .

قال العم عقلان : سوف أحضر لك أطباقًا جديدة يا حمار شاكر .

  • أشكرك يا عم عقلان .
  • وفي اليوم التالي أحضر العم عقلان عددًا من الأطباق الكبيرة ، ففرح الحمار شاكر بأطباقه الجديدة ، فلقد صار طعامه أكثر نظافة ، وأصبح هو أكثر سعادة ونشاطًا وجدًّا في عمله ، وبينما كان الحمار شاكر في طريقه إلى الحقل ، قابله الحصان ماكر فقال له شاكر: مرحبًا بصديقي الحصان ماكر.
  • مرحبا بك يا حمار شاكر .
  • أين تعيش الآن ؟
  • أعيش في بيت أحد المزارعين الأغنياء ، وقد وفر لي بيتًا كبيرًا به حجرتان .
  • هل يعيش معك أحد آخر من الحيوانات ؟
  • لا الحجرتان لي وحدي .
  • إذا فبيتك واسع وجميل .
  • الحمدلله .

صمت الحصان ماكر برهة ثم قال: ليس لدي عمل بالغد، سوف آتي لزيارتك .

  • مرحبًا بك يا صديقي .
  • وفي اليوم التالي جاء الحصان ماكر إلى بيت الحمار شاكر .
  • السلام عليكم يا حمار شاكر .
  • وعليكم السلام يا حصان ماكر ، تفضل .

قام الحمار شاكر بتقديم الطعام والماء لصديقه الحصان ماكر في أطباقه الجديدة ، فقال الحصان ماكر : ما أجمل هذه الأطباق يا حمار شاكر !

  • لقد أحضرها العم عقلان لي منذ بضعة أيام .
  • أريد أن أستعير منك هذه الأطباق لمدة يومين .
  • ألا يوجد عندك أطباق للأكل ؟
  • بلى يوجد عندي ، ولكنها أقدم من هذه قليلاُ .
  • إذا سوف يزورك بعض أصدقائك .
  • لا .
  • تعجب الحمار شاكر من أسلوب صديقه ماكر وقال له : لا بأس يمكنك أخذ الأطباق لمدة يومين.

وعاد الحمار شاكر لإستخدام أطباقه القديمة ، وبعد مرور يومين إنتظر الحمار شاكر عودة أطباقه المعارة إلى الحصان ماكر ولكنه لم يأت بها ، ومرّ أسبوع وأسبوعان ولم تعد الأطباق .

وبينما هو في طريقه يومًا قابل الحصان ماكر فقال له : مرحبًا بك يا ماكر لعل المانع خير ، لماذا لم ترجع لي أطباقي ؟ قلت لي إن عندك أطباق جيدة يمكنك إستخدامها وهذا يعني أنك لا تحتاج إلى اطباقي .

  • ولكن أطباقك جديدة وجميلة وتعجبني .
  • ولكني أريدها فهي ملكي .
  • عجبًا لك يا حمار شاكر ، طبعًا هذه الأطباق ملكك ولكنها سوف تبقى عندي بعض الوقت .
  • ولكني أريد الإنتفاع بها .
  • هي ملكك وسوف تعاد إليك لا محالة … وتركه وإنصرف مسرعًا . بعد أيام دخل العم عقلان إلى غرفة الحمار شاكر ليتفقده ، فلم يجد أطباقه الجديدة ووجده يستخدم الأطباق القديمة المتهالكة ، فقال له: أين أطباقك الجديدة يا حمار شاكر ؟
  • لقد إستعارها الحصان ماكر.
  • منذ متى؟
  • حوالي شهر .
  • ومتى سيرجعها ؟
  • لقد إتفقنا على أن يرجعها بعد يومين ، ولكنه لم يعدها .
  • لماذا؟
  • هي تعجبه ويستمتع بها .
  • لعل صديقك لا يملك أطباقًا يأكل أو يشرب فيها ؟
  • بل إن عنده أطباقًا جيدة ، وبيتًا واسعًا .

أخذ العم عقلان يبحث في حيلة يستعيد بها الأطباق ويعلم الحصان ماكر درسا لا ينساه ، وبعد تفكير عميق قال للحمار شاكر : سوف تذهب وتقيم عند صديقك لمدة أسبوع .

  • والعمل في الحقل ؟
  • سوف أتدبر أمري .
  • وبالفعل ذهب العم عقلان والحمار شاكر إلى بيت الحصان ماكر وقال له : السلام عليكم يا حصان ماكر .
  • مرحبا بك يا عم عقلان وأنت يا صديقي الحمار شاكر .
  • إسمع يا ماكر ، سوف يمكث عندك الحمار شاكر لمدة يومين ، حتى أنتهي من عمل بعض الصيانة في حجرته .
  • على الرحب والسعة بصديقي الحمار شاكر .

وأقام الحمار شاكر ببيت صديقة يومان ، لكن بعد إنتهائهما لم يأت العم عقلان ليأخذ حماره شاكرًا ، وأنا أرسل له طعامه فقط مع أحد الجيران ، وبعد مرور أسبوع جاء العم عقلان إلى بيت الحصان ومعه طعام الحمار شاكر ، ولما رآه سلم عليه ثم تركه وإنصرف ، فأسرع الحصان ماكر خلف العم عقلان ، وقال : ألم تنته أعمال الصيانة في حجرة الحمار شاكر؟

  • بلى إنتهت .
  • ولماذا لا يعود إلى بيته ؟
  • هو يحب البقاء في بيتك فهو جميل ويعجبه ، أليس عندك حجرتان ؟
  • نعم عندي بيت واسع ولكن أليس لدى شاكر بيت مناسب ، فلماذا يعيش في بيتي أنا ؟
  • هو لن يأخذ بيتك ، فهذا ملكك لا جدال ، وسوف يرجع قريبا إلى بيته ، هو لن يستولي على بيتك بل سيقيم فيه لأنه يعجبه ، فلماذا الغضب ؟
  • كل مخلوق أولى بالراحة في بيته .
  • نعم صدقت ، وكل مخلوق أولى بالإستمتاع بالأكل في أطباقه الجديدة .
  • الآن فهمت ما تريد .
  • وما فهمت يا مكار؟
  • تريد أن تعلمني أن أرضى بما في يدي ولا أنظر لممتلكات الآخرين .
  • نعم يا حصان مكار ، إننا جميعًا أغنياء وسعداء إذا نظرنا لما في أيدينا من النعم ، لكننا ننسى ما عندنا حين ننظر لم في أيدي غيرنا ونشعر عندها بالفقر …

***

المؤلف/عبدالله محمد عبد المعطي

error: النسخ ليس ممكناً