قصة الراعي إحسان والكلب يقظان

  مصنف: قصص حيوانات - -
التعليقات على قصة الراعي إحسان والكلب يقظان مغلقة 3435 3
قصة الراعي إحسان والكلب يقظان

الراعي إحسان رجل طيب يعيش في خيمة في الصحراء ويمتلك مجموعة من الأغنام ، يخرج بها يوميّا في الصباح الباكر لترعى على العشب ، ثم يعود في المساء ، وبعد أن يستريح قليلاً ، يحلب الأغنام ، فيشرب من ألبانها ويهدي لجيرانه وأصدقائه من اللبن الوافر لديه ، وكان يصنع بعض الأجبان ويذهب بها إلى سوق المدينة لبيعها وشراء ما يلزمه من أغراض …

كان الراعي إحسان سعيدًا في حياته ، محبوبًا بين جيرانه ، وكان أكثر ما يؤرقه هو كيف يحمي أغنامه من الذئاب واللصوص ، وبعد التفكير وإستشارة الجيران تأكد الراعي إحسان أنه لا بد له من كلب وفي نشيط يحرس الخيمة والأغنام.

وذات صباح ذهب الراعي إحسان إلى السوق ليبحث عن الكلب المطلوب ، وأخذ يقلب بصره بين الكلاب في السوق حتى وجد كلبًا صغيرًا تظهر عليه علامات النشاط ، فاقترب منه وقال : ما إسمك ؟

الكلب:يقظان.

الراعي:هل تقبل أن تأتي للعمل معي ؟

الكلب:أين ؟

حكى الراعي إحسان للكلب يقظان كيف يعيش وحده وأنه يخشى على أغنامه من الذئاب واللصوص ، فقال الكلب يقظان : إن هذه مهمة نبيلة أرحب بالقيام بها .

الراعي:حسنًا سوف أدفع ثمنك لصاحب الكلاب ثم ننطلق إلى خيمتنا لتبدأ عملك الجديد.

الكلب:على بركة الله أيها الراعي .

أحبّ الكلب يقظان العمل في الصحراء حيث الجو النقي والمكان الفسيح ، وكان يرافق الراعي إحسان في الصباح للرعي ، ويحرس في الليل الراعي والخيمة والأغنام ، وكان الكلب سعيدًا بسلوك الراعي إحسان ، حيث كان يعتني بأغنامه ويحسن إلى جيرانه ، ويعطف على المحتاجين ، وكان يقدم الطعام لمن يضل الطريق في الصحراء .

وبعد أن عاش الكلب مع الراعي فترة من الزمن قال له الراعي : أنا سعيد بك يا كلب يقظان ، فالذئاب واللصوص لم يعودوا يأتون إلى خيمتنا ، وهذا لأنك تقوم بعملك على خير وجه.

الكلب يقظان:هذا واجبي ، وكيف لا أفعل ذلك وأنا أراك رجلاً طيبًا ترعى أغنامك وتتقن عملك ، وتؤدي حقوق جيرانك ، ثم إنك شديد الإحسان إليّ .

إنتشرت السمعة الطيبة للكلب يقظان ، وإشتهرت مهارته في مطاردة اللصوص والذئاب ، وكان الناس يسألون عنه الراعي إحسان كلما ذهب إلى السوق … وفي أحد الأيام ذهب إحسان إلى السوق كعادته ليبيع بضاعته ، وبينما هو مشغول في عمله جاءت سيارة راقية وفيها رجل تبدو عليه علامات الثراء وسأله : هل أنت الراعي إحسان؟

الراعي إحسان:نعم يا سيدي .

الرجل:أريد أن أشتري منك شيئًا .

الراعي إحسان:جبنًا أم لبنًا ؟

الرجل:أنا لا أشتري هذه الأشياء من أسواق الفقراء هذه .

الراعي:إذا ماذا تريد؟

الرجل:أريد أن أشتري الكلب يقظان ، فقد سمعت عن ذكائه ويقظته في الحراسة .

الراعي:إنه يقوم بحراسة أغنامي وخيمتي.

الرجل:سوف أعطيك فيه مبلغًا كبيرًا من المال .

الراعي:ولكن الكلب يقظان يحب العمل معي .

الرجل:سوف يأتي لحراسة قصري الكبير المحاط بالحدائق وسوف يعجبه المكان  جدّا.

الراعي:وخيمتي وغنمي .

الرجل:وسوف تنتفع بالمال ، ويمكنك تدبير كلب آخر ليحرس خيمتك الصغيرة .

الراعي:دعني أسأله أولاً ، ونلتقي في السوق بعد يومين ، على بركة الله .

عاد الراعي إحسان إلى خيمته مهمومًا ، تدور في رأسه الأفكار ، فسأله يقظان: ما بك أيها الراعي ؟ لست كعادتك .

الراعي:لقد تلقيت اليوم عرضا جعلني أغرق في بحر من الحيرة .

يقظان:وما هو ؟

الراعي:لقد عرض علي أحدهم أن أبيعك بمبلغ كبير من المال .

جف ريق الكلب يقظان وإضطرب وقال : تبيعني ؟

الراعي:نعم أبيعك لأحد الأثرياء كي تحرس قصره الكبير المحاط بالحدائق الجميلة .

يقظان:وكيف عرفني ؟

الراعي:لقد إشتهرت  بسمعتك الطيبة بين الرعاة وصاروا يتحاكون بنشاطك ومهارتك .

قال الكلب يقظان بصوت ملئ بنبرة القلق والعتاب : وهل وافقت على البيع؟

إغرورقت عينا الراعي إحسان بالدموع ،وقال : لم أقرر بعد .

ولاحظ الكلب يقظان أن الراعي إحسان يميل للموافقة على بيع نظير المال الكثير ،فلم يشأ أن يحرجه وقال : الأمر كما تحب ..فقال له الراعي : سوف تستمتع هناك بالحدائق الخضراء ، فهي على كل حال خير من رمال الصحراء الصفراء .

وبعد يومين من الموعد المحدد تمت صفقة البيع وذهب الكلب يقظان لعمله الجديد، فوجد القصر كبيرًا ، وحوله حدائق واسعة وأبواب ضخمة ، وهناك قال له صاحب القصر : أريد أن أرى نشاطك يا كلب يقظان .

يقظان:ما هي مهمتي بالتحديد ، إن هذا القصر كبير جدّا .

أخذ صاحب القصر الكلب يقظان إلى إحدى جهات القصر وقال : سوف تقوم بمطاردة اللصوص اللذين يحاولون القفز من الأسوار من هذه الجهة .

يقظان:والجهات والأبواب الأخرى .

الرجل:عليها حراس أقوياء وكلاب أذكياء مثلك .

وقف الكلب يقظان من مكان حراسته متيقظًا كعادته ، وفي منتصف الليل سمع صوت أقدام تقفز على سور القصر ، أسرع يقظان إلى المكان فوجد رجالاً يتسلقون السور ويهبطون داخل القصر، فانقض عليهم بكل قوة وأخذ يطاردهم  وينبح بكل قوة ، وهنا أمسك بهم الحراس وأوسعوهم ضربًا والرجال يبكون من ألم الضرب ويقولون : نريد حقنا ، نريد حقنا ، أعطونا أموالنا .

تعجب الكلب يقظان من هؤلاء اللصوص الذين يبكون ويطالبون بحقهم ،وانتظر عدة أيام ، وإذا بصوت المتسلقين مرة أخرى ، فأسرع إليهم ولما رأوه بدأوا يلوزون بالفرار ، فناداهم الكلب يقظان : إنتظروا ما الأمر ؟ تقولون أعطونا حقوقنا ، هل للصوص حقوق ؟

اللصوص:لسنا لصوصًا .

يقظان:إذا لماذا لا تأتون من الأبواب ؟

اللصوص:إن هذا الرجل صاحب القصر يغتصب أموالنا .

يقظان:كيف؟

اللصوص:يأخذ بضائعنا ولا يسدد ثمنها ، نعمل عنده فلا يعطينا أجورنا ، إننا لا نكاد نحصل على أقوات أولادنا ، فهو يتهرب منا ويضع هذه الحراسات القوية كي يمنعنا من لقائه والمطالبة بحقنا .

يقظان:فهمت .

اللصوص:ماذا فهمت ؟

يقظان:إن اللصوص هم الذين يعيشون داخل القصر وليس الذين يأتون من الخارج .

اللصوص:وماذا ستفعل ؟

يقظان:سوف أسمح لكم بالدخول والمطالبة بحقوقكم ، هيا ادخلوا …

فوجئ الثري صاحب القصر بأهل القرية الفقراء أمامه يطالبونه بحقوقهم التي عنده فقال : سوف أعطيكم حقوقكم غدًا ، فقالو جميعًا : لن نترك هذا المكان حتى نأخذ حقوقنا كاملة ، وأمام إصرارهم إضطر صاحب القصر أن يعطيهم حقوقهم ..

وفي الصباح جمع كل الحراس والكلاب وقال وهو في غضب شديد : كيف إستطاع هؤلاء المجرمون أن يصلوا إلى داخل القصر ؟ خيم الصمت على الجميع ولم يرد أحد ، فأعاد السؤال مرة أخرى وهو أشد غضبًا ، حينئذِ قال الكلب يقظان : ليسوا لصوصًا ولا مجرمين بل مظلومين .

الرجل:وما شأنك أنت ؟

يقظان:إن عملي هو حماية الأبرياء من اللصوص وليس حماية اللصوص من الأبرياء .

الرجل:لا عمل لك عندي بعد الآن أنت مطرود ..

عاد الكلب يقظان إلى الراعي إحسان الذي إستقبله بترحاب بالغ وسأله : ماذا عاد بك من القصر المحاط بالحدائق إلى رمال الصحراء؟

قال الكلب يقظان : إن حراسة الشرفاء في الصحراء أفضل من حراسة اللصوص في الحدائق الغناء.

 

***

المؤلف:عبدالله محمد عبد المعطي

error: النسخ ليس ممكناً