قصة الغابة

  مصنف: قصص حيوانات - -
0 1709 1
قصة الغابة

في الغابة هناك ثلاثة بيوت متجاورة يعيش في كل منها شقيقان ، البيت الأوسط يسكن فيه نمران وعلى يمينه بيت الكلبين وعن يساره بيت الحمارين ..كانوا جميعًا يعيشون في سلام ، الكل يذهب في الصباح باحثًا عن رزقه ثم يعودون في المساء فيأوي كل إلى بيته … وفي أحد الأيام قال النمر الصغير لأخيه : إني أشعر أن هذا البيت قد صار ضيقًا علينا .

– وماذا تريدنا أن نفعل ؟

– نقوم بطرد الكلبين من بيتهم في الغابة ونضم بيتهما إلى بيتنا .

  • كيف نستولي على بيت جيراننا ؟
  • لا تحدثني عن الجوار أوغيره ، المهم أن نستريح نحن .
  • وأين سيذهب الكلبان ؟
  • لا يهمني أين سيذهبان .
  • وإن رفضا ترك مسكنهما ؟
  • سوف يجدان مسكنًا آخر ، أحدهما سوف يسكن في بطنك والآخر في بطني .
  • تعني نقوم بافتراس الكلبين ؟
  • نعم ؟

وفي الصباح ذهب النمر الصغير إلى الكلبين وأبلغهما الخبر وأمهلهما يومين كي يتركا البيت …وقع الخبر على الكلبين كالصاعقة، أين يذهبان ؟

 

وجلسا يفكران في الأمر … قال الكلب الكبير : إن الأمر خطير … فرد عليه أخوه الأصغر : واذا لم نستجب لطلب النمرين فسيقومان بافتراسنا ؛ فما رأيك أن نستشير الحمارين جيراننا ؟

  • وماذا سيفعلان ؟ إنهما لن يستطيعا مقاومة النمرين .
  • دعنا نخبرها ولن نخسر شيئا.

وذهب الكلبان إلى بيت الحمارين وطرقا الباب.

  • السلام عليكم.
  • وعليكم السلام، مرحبًا بجارينا الكلبين ، تفضلا.
  • دخل الكلبان ورويا للحمارين ما كان من أمرهما مع النمرين ، فقال

الحمار الصغير: وما شأننا نحن بهذا الأمر، هذه مشكلة تخصكما مع النمرين، فرفسه أخوه الأكبر وقال له: أيها الحمارالمتسرع، كيف تقول ذلك؟ إن هذين الكلبين هما جيران لنا في الغابة ولهم علينا حق المساعدة، ثم إن النمرين إذا نجحا في الاستيلاء على بيت الكلبين فسوف يتجهان إلينا بعد ذلك ويغتصبان بيتنا  ونعاني نحن نفس المشكلة وربما أكثر … فقال الحمار الصغير : هذا صحيح ، لقد فهمت.

-إذا علينا أن نقدم المساعدة لهما .

– هذا واجب علينا ، هيا بنا نتفق على خطة دفاعية …

ذهب الحماران إلى صانع الحدوات وركبا في أرجلهما حدوات حديد للاستعداد للقتال إذا لزم الأمر ، وأخذ الكلبان يجريان تدريبات للدفاع عن النفس باستخدام أسنانهم ، وبعد الاستعداد ذهب الكلبان بصحبة الحمارين إلي بيت النمرين وطرقا الباب … ولما فتح النمر الباب ورأى تجمعهم قال :

لماذا أتيتم كلكم جميعا الآن ؟

قال الحمار الكبير: نريد أن نسأل لماذا تريدان الاستيلاء على بيت جيرانكما الكلبين ؟

  • وما شأنك أنت بذلك ؟
  • الكلبان جيران لنا وطلبا منا النجدة والمساعدة .
  • وهل ستقدم لهما مساعدة ؟
  • بالطبع.
  • إذن سوف نأكلكم جميعا.
  • لن تستطيع وسوف ندافع عن أنفسنا بكل قوة بهذه  الحدوات التي في أقدامنا ، وأظهر الكلبان أسنانهما الحامية ، ثم انصرفوا جميعا من بيت النمرين …. وعاهد الحمير جيرانهم الكلاب أنهما لن يتخليا عنهما ، وانهما سوف يساعداهما بكل ما استطاعا من قوة لأن مصيرهم جميعا واحد … وأخدت الكلاب والحمير تقوم بمناورات إستعراضية على مرأى من النمرين لإظهار القوة والإصرار والتحدي … ولما رأت النمور ذلك قال النمر الكبير لأخيه :

ما رأيك في هذا التحدي ؟

لا يهمني وسوف افترس من يتحداني

  • وكيف بك إذا تلقيت ضربة قوية من حدوة حمار أو عضة كلب يدافع عن حياته بكل قوة .
  • ماذا تقصد؟
  • سوف تصاب بجرح كبير يؤلمك ، وقد تموت.
  • إذن ماذا ترى ؟
  • الأفضل أن نتجنب هذه المخاطرة ونترك للكلبين بيتهما .

بلغ الخبر الكلبين والحمارين ففرحوا فرحا شديدًا بنجاحهم في مقاومة ظلم النمرين والاحتفاظ ببيت الكلبين ، وأيقنوا أن التعاون على الحق هو خير سبيل للحياة .

 

 

 

المؤلف/ عبدالله محمد عبد المعطي

 

 

 

 

 

 

 

error: النسخ ليس ممكناً