قصة القرد مطيع

  مصنف: قصص حيوانات - -
التعليقات على قصة القرد مطيع مغلقة 870 2
قصة القرد مطيع

كان القرد سرحان يعيش مع إبنه القرد مطيع ، وكان القرد سرحان يحب إبنه حبَّا كبيراً ، فكان يصحبه معه في بعض الأحيان خارج البيت ، ويتركه أحيانًا أخرى إذا لم تسمح الظروف بأخذه معه ، ولأنه يحبه كان يأمره ألا يخرج وحده، لأنه مازال صغيرًا ، ولا خبرة له بالحيوانات المفترسة ، ولا يعلم بعد كل مخاطر الغابة ، كما أمر ابنه ألا يفتح باب البيت ليدخل أحداً في غيابه .

وفي أحد الأيام خرج القرد سرحان لكي يحضر الطعام كعادته كل يوم ، وبمرور الوقت شعر القرد مطيع بالملل ، فنظر من نافذة البيت ، وأخذ يراقب الحيوانات التي تسير في الخارج ، وبينما الثعلب يسير في طريقه للصيد رأى القرد مطيع وهو ينظر من النافذة .

قال الثعلب لنفسه : لماذا أذهب بعيدًا للصيد اليوم ؟ لو استطعت أن أظفر بهذا القرد الصغير لإسترحت من عناء الصيد ، ولكن يجب أولاً أن أعرف هل يعيش مع أبيه أم وحده ؟ إقترب الثعلب من بيت القرد وقال : كيف حالك أيها القرد الصغير ؟

  • مرحبًا من أنت ؟ أنا صديق أبيك، من فضلك أخبره بأني أريد رؤيته حالاً.
  • أبي ليس في البيت ، لقد خرج لإحضار الطعام .
  • هل يمكنني إنتظاره بالداخل ؟
  • لا لقد أمرني أبي ألا أفتح الباب لأحد في غيابه، وألا أخرج إلا في صحبته.
  • لماذا يفعل أبوك ذلك ؟
  • لأنني ما زلت صغيرًا .
  • وهنا بدأ الثعلب يكذب على القرد مطيع ويضحك عليه فقال له : إن أباك بهذه الطريقة يحرمك من متعة الحياة ، يجب أن تخرج وأن تلعب مع غيرك من الحيوانات ، يجب أن تكون لك شخصيتك المستقلة … وبالفعل لعبت كلمات الثعلب بعقل القرد الصغير ، وقال : أنت محق أيها العم الطيب .
  • أشكرك ، هل يمكنني أن أدخل الآن؟
  • بالطبع سوف أفتح لك الباب .
  • توجه القرد مطيع ليفتح الباب للثعلب ، ولكن الباب كان مغلقًا بإحكام فلم يستطع فتحه ، فعاد مطيع إلى النافذة وقال : عفوًا أيها الصديق لا أستطيع فتح الباب .
  • إذا سأكسره من الخارج .
  • لا، لا تكسر الباب، فهذا سوف يغضب أبي.
  • لا عليك ، لن يغضب أبوك القرد فهو صديق عزيز .

وحاول الثعلب كسر الباب لكنه لم يستطع ، فشعر بالغضب لأن فريسته السهلة سوف تضيع من يده ، فأخذ يدفع الباب بقوة وهو ينظر إلى القرد الصغير نظرة الجائع ، وأخذ يلهث ولعابه يسيل .

قال القرد مطيع : ما لك تنظر إليً هكذا يا عمّ ؟

  • هذه نظرة حب لك يا ابن أخي ، إني لا استطيع أن أفتح الباب ، ألا تخرج انت إلي من النافذة؟
  • لا ، لقد أمرني أبي بعدم الخروج .

قال الثعلب وهو في حالة من هياج الجوع: أبوك مرة ثانية ؟ هيا أخرج يا صديقي ، إن المتعة والسعادة في إنتظارك ، هيا ودع الحياة الرتيبة المملة ، سوف أحفظك بجوار قلبي أيها الإبن العزيز … ووافق المطيع وهم القرد بالقفز من النافذة ووقف الثعلب على الأرض كي يلتقطه ، وهنا وصل القرد سرحان ، ورأى ولده الحبيب يستعد للقفز والثعلب ينتظره تحت النافذة أسرع بجنون نحوه وصاح :؛ قف مكانك ، لا تتحرك يا ولدي .

  • تسمر القرد مطيع في مكانه بينما هرب الثعلب، فأخذ مطيع يناديه : لماذا هربت يا عم ، لقد جاء أبي صديقك ، إنتظر.
  • قال القرد سرحان لإبنه : لماذا كنت تريد أن تقفز من النافذة ؟
  • كي ألعب مع صديقك هذا العم الطيب .
  • إنه ليس صديقي وليس عمك، إنما هو ثعلب جاء كي يضحك عليك ويأكلك.
  • فقال القرد مطيع وقد إصفر وجهه : يأكلني ؟
  • نعم يأكلك، ألم أقل لك ألا تخرج ؟ أو تسمح لأحد بالدخول في غيابي ؟
  • أنا آسف يا أبي ، لقد كدت أدفع حياتي ثمنًا لعدم طاعتي لأوامرك .
  • سامحك الله يا بني،والحمد لله أني وصلت في الوقت المناسب….

 

***

المؤلف/عبدالله محمد عبد المعطي

error: النسخ ليس ممكناً