قصة أشجع طفل في العالم

مصنف: متفرقات - -
703 0
قصة أشجع طفل في العالم

يحكى أنه أثناء الحملة الفرنسية على مصر توقفت قوات الجنرال ديزي في قرية صغيرة تسمى الفقاعي بمركز ببا محافظة بني سويف لتتنتظر وصول مد المدفعية لاستكمال غزو الصعيد. وفي ليلة من الليالي ، لاحظ الجنرال ديزي اختفاء كمية أسلحة من المعسكر وقد تكرر الأمر في الليلة التالية ،لهذا شدد الحراسة والمراقبة في المعسكر .

وقد أتت المراقبة بثمارها ففي أحد الليالي ،لاحظ أحد الجنود  الفرنسين وجود صبي يدعى عبدالستار  أدم وعمره اثنا عشر عامًا، كان يتسلل إلى المعسكر ليلًا لجمع ما يستطيع حمله من البنادق حتى يقدمها إلى المقاومة الشعبية وفي إحدى المرات طارده هذا الجندي حتى أصابه بالسيف في ذراعه وأسره .

وفور علم القائد بالأمر استدعى الصبي وسأله عن سبب سرقته لأسلحة الجيش الفرنسي فرد الصبي البطل لأنها أسلحة أعدائي وأعداء بلادي وعند سؤال القائد الصبي عن الشخص الذي يحرضه على هذه الأفعال فأجاب الصبي :ألهمني الله عز وجل أن أفعل ما فعلت،
فقال له الجنرال: هل تعرف أن عقوبتك هي الشنق فقال الصبي للجنرال الفرنسي هذا رأسي اقطعه إن شئت، فأراد القائد أن يختبر شجاعة الصبي فأمر بإعدامه وهنا ظهر معدن الصبي البطل فلم يبكي ولم يصرخ ولم يطلب العفو ولكنه رفع رأسه إلى السماء وتمتم ببعض آيات من القرآن الكريم وهنا أعجب القائد بموقف الصبي وصلابته واستبدل حكم الإعدام بالجلد ثلاثين جلده .

فتحمل الصبي البطل عبدالستار ولم يتأوه وبعد انتهاء العقاب قال الجنرال الفرنسي له: يا بني سأكتب في تقرير اليوم أنني قابلت أشجع ولد في الصعيد بل أشجع ولد في العالم كله وقد عرض المؤرخ الفرنسي فرندليون وهو أحد الشهود على الواقعة أن يتبنى عبدالستار ويكفل له مستقبل سعيد، فقال: لقد رد البطل علي ستندم على تربيتي لأنني سأقتلك وأقتل معك من أستطيع من أعداء وطني.

error: النسخ ليس ممكناً