قصة أميرة جبل النحاس

  مصنف: متفرقات - -
التعليقات على قصة أميرة جبل النحاس مغلقة 753 0
قصة أميرة جبل النحاس

 

كان يا ما كان في قديم الزمان ، كان هناك أمير شاب لم يكن الأكثر وسامة ولكنه كان الأكثر طيبة ونقاء. وذات مساء من مساءات الصيف ، كان الأمير يسير على ضفاف النهر ، حين نظر إلى الأعلى و رأى بمحاذاة السحب الوردية في الفضاء ، ثلاثة مخلوقات جميلة ، ليسوا ملائكة بل ثلاث فتيات جميلات .

خلعت الفتيات أجنحتهن وهبطن للاستحمام في البحيرة ، فقام الشاب الوسيم بالحصول على جناحين واختبأ وبعد أن انتهت الفتيات الجميلات من قضاء بعض الوقت بالمياه ، وارتدين ثيابهن جميعًا ، لم تجد الفتاة الصغرى أجنحتها ، بينما ارتدت شقيقتيها أجنحتهن ، فقمن بالنهاية بالاتفاق على أن تطير الفتاتين إلى السماء ، وتحضرا جناحين للصغيرة ، التي ظلت وحيدة تبكي .

هنا ظهر لها الأمير من خلف الشجيرات ، وسألها ما بها فأجابته أن هناك من سرق جناحيها وأنها إحدى أميرات جبل النحاس ولا يمكنها أن تعود من حيث أتت ، سوى بعد أن تحصل على جناحيها ، فأخبرها أنه الأمير ووالده ملك هذه البقعة ، وطلب منها أن تتزوجه ثم يعطيها جناحيها ، فوافقت على أن يمنحها جناحيها أولاً ، إلا أنه أصر على عقد القران ، فوافقته وأخذها إلى والديه وطلب منهما إذنًا بالزواج منها ، ففرح الملكين بزوجة ابنهما الأميرة الجميلة ، وأذنا لهما بالزواج ، واستعد الجميع للزفاف الملكي .

وبعد أن تم الزواج بين الأميرين ، أعطى الأمير لمجبوبته جناحيها ، فأخذتها بحبور شديد وثبتتهما ، ثم طارت أمام الحضور جميعًا ، فبكت الملكة وتجهّم الملك ، وانطلق الأمير الحزين بحثًا عن أميرته على جبل النحاس الذي أخبرته به .

انطلق الأمير وبحوزته سوط سحري ، يفعل ما يأمره به ، وأثناء انطلاقه قابل اثني عشر رجلاً يتشاجرون على حذاء ، يساعد من يرتديه على المضي لسبعة فراسخ كاملة ، في خطوة واحدة ، فقام الأمير بإطلاق السوط عليهم فضربهم جميعًا ، وهنا استطاع الأمير الحصول على الحذاء وانطلق به يبحث عن جبل النحاس ، وبعد أن شعر باقترابه من الجبل ، خلع الحذاء ووجد أمامه رجالاً يتشاجرون على قبعة إخفاء ، فاستدعى سوطه فضربهم ، وأثناء انشغالهم ارتدى الأمير القبعة واختفى من أمامهم جميعًا .

وصل الأمير إلى جبل النحاس بعدما ساعده سوطه على الوصول ، ولكنه وجد قمة الجبل تختفي خلف السحاب ، فذهب محاولاً الصعود ولكن دون جدوى ، حتى وجد رجلاً طاعنًا في السن ، فسأله عم يفعله وكيف يصعد ، فأخبره الرجل أنه يعد الطحين الذي ترغب به أميرات جبل النحاس ، ويقمن بالحصول عليه عن طريق أنشوطة تتدلى من شرفة القصر بأعلى الجبل ، هنا خطر للأمير أن يرتدي قبعة الإخفاء ، ويصعد مع الطحين وبالفعل في خلال دقائق ، صعد برفقة الطحين إلى داخل القصر .

وجد الأميرات الثلاث تجلسن معًا ، وبينهن أميرته الجميلة تبكي على تصرفها غير اللائق معه ، وكانت تخبر شقيقتيها أنها لابد أن تعود له ، فهي تحبه وقد أحزنته بتصرفها ولابد لها أن تتوسل له أن يسامحها فمن المؤكد أنه حزين بسببها ، هنا لم يجد الأمير بدًا من خلع قبعته فظهر أمامهن ، وأخبرها بشوقه لها ، ثم حملها معه وعاد إلى القصر ، واستقبلهما الملكان بحفاوة شديدة وعاش الجميع في سعادة بالغة .

 

error: النسخ ليس ممكناً