قصة الأسد والأصدقاء الثلاثة

مصنف: قصص حيوانات - -
623 0
قصة الأسد والأصدقاء الثلاثة

قصة الأسد والأصدقاء الثلاثة

كان في أحد الأيام ، في غابة عميقة يعيش الأسد ملك الغابة  مع أصدقائه الثلاثة وهم الذئب والغراب والثعبان ، وكان الأصدقاء الثلاثة دائماً في خدمة الأسد ، وطاعته لتلبية أهدافهم الأنانية .

ذات يوم خرج الأصدقاء الثلاثة للتجول في الغابة ، فرأوا من بعيد أحد الإبل الضالة ، والتي يبدو عليها الارتباك والتي تحاول أن تجد طريقها الصحيح للعودة ، فقال الثعبان : انظروا هذا الجمل الكبير ، لا يبدو أنه يأتي من غابتنا ، دعونا نقتله ونأكله ، فقال الذئب : لا إنه حيوان كبير ، لنذهب ونبلغ ملكنا الأسد أولاً .
وقال الغراب : نعم هذه فكرة جيدة ، وبالتأكيد سيأمر ملك الغابة بقتله ، ويمكننا أن نحصل على نصيبنا من اللحم بعد أن يقتله الملك الأسد .

ذهب الأصدقاء الثلاثة للقاء الأسد في عرينه ، فقال الذئب للأسد : يا جلالة الملك لقد دخلت مملكتك دون إذنك ، أحد الإبل وجسده مليء باللحم لذيذ ، قد يكون أفضل وجبة لدينا اليوم ، لتناوله فدعونا نقتله ، سمع الأسد النصيحة من أصدقاؤه في غضب ، وقال : ماذا تتحدثون ؟ لقد دخل الإبل إلى مملكتي ، من أجل سلامته ، وعلينا أن نعطيه المأوى ولا نقتله .

أصبح الثلاثة أصدقاء محبطين جداً  لسماع كلمات الأسد ، لكن لا يمكنهم عصيان كلام ملك الغابة ، فذهبوا إلى الإبل وأخبروه عن رغبة الأسد الذي أراد أن يلتقي به ويتناول العشاء معه .

كان الإبل خائفًا للغاية وتعجب من دعوة الأسد ، وظن أنها دعوة لقتله وتناوله فما كان على الإبل إلا الموافقة بالدعوة ، وسار مع الأصدقاء الثلاثة إلى الملك ، كان الأسد سعيدًا جدا لرؤيته ، تحدث إليه وأكد له كل السلامة في الغابة ، وكان الإبل يستمع إلى الأسد وهو مندهش ، وكان سعيداً جداً لسماع كلمات الأسد .

وفى اليوم التالي خرج الملك مع أصدقائه الثلاثة ، بحثاً عن فريسة يتناولها ، وكانت المعركة في هذا اليوم ، مع فيل ضخم وصارعه الأسد وكانت المعركة شرسة ، حتى فر الأصدقاء الثلاثة في حالة ذعر ، وتركوا الأسد يصارع الفيل بمفرده .

مما أدى إلى إصابة الأسد بجروح بالغة في المعركة ، فعاد إلى عرينه متعباً ومتألماً وظل الأسد مريضاً وغير قادراً على الحركة لعدة أيام ، ولم يتمكن من الخروج إلى الغابة للبحث عن الطعام وبقي هو وأصدقائه الثلاثة ، جياع لمدة طويلة لأنهم يعتمدون على فريسة الأسد لطعامهم .

شعر الأصدقاء الثلاثة بالجوع الشديد ، ووضعوا عيونهم الشريرة على الإبل ، فتوجهوا إلى الملك وعرضوا عليه قتل الإبل وتناوله ، لكن للمرة الثانية رفض ملك الغابة هذا العرض ، فبدأ الأصدقاء الثلاثة في التخطيط لطريقة لقتل الإبل .

ذهب الأصدقاء الثلاثة إلى الإبل ، وقالوا له : يا صديقي العزيز ، أنت تعلم أن ملكنا لم يكن لديه طعام ، منذ أيام طويلة ولا يستطيع الخروج للصيد ، بسبب جراحه وعجزه البدني وفي ظل هذه الظروف ، يصبح من واجبنا التضحية بأنفسنا لإنقاذ حياة ملكنا ، تعال لنذهب إلى ملكنا ونقدم أجسادنا لطعامه ، وهو بالطبع سيرفض لأننا أصدقاء له لكن من واجبنا ، أن نعرض عليه مثل هذا العرض ، لم يفهم الإبل البريء المؤامرة ، ووافق على اقتراح الأصدقاء الثلاثة .

دخل الغراب أولاً وقال للملك : يا جلالة الملك ، لقد بذلنا قصارى جهدنا في البحث عن فريسة ، ولم نجد فأقدم لجلالتك نفسي طعاماً شهياً لك ، فرد الذئب : كيف يمكن لغراب صغير مثلك إشباع الملك ، يا جلالة الملك أقدم لجلالتكم نفسى طعاماً شهياً لك .

فرد الثعبان : يا جلالة الملك أن لحم الذئب مر المذاق ، وغير شهي لذا أقدم لجلالتكم نفسي طعاماً شهياً لك ، فضحك الذئب وقال : كيف لثعبان صغير مثلك ، أن يكون فريسة شهية للملك ؟ فأنت لا تصلح على الإطلاق لإطعام الملك .

فنظر الجميع نحو الإبل متطلعين إلى عرضه ، فتقدم الإبل وقال : يا جلالة الملك أنت صديقي والصديق في الشدة يتواجد ، فأنا اقدم جسدي طعاماً شهياً لك ، لأنني الأكبر حجما ولحمي أشهى طعمًا .

أحب الأسد فكرة الإبل وعرضه ، وقد كان من قبل أن الذئب أخبر الملك عن رغبة الإبل الملحة في التضحية بنفسه ، من أجل الملك فأقتنع الملك بعرض الإبل وانقض على الإبل ، ومزقه إلى قطع وكان الإبل الوجبة الشهية للملك وأصدقائه ، بعدها شعر الأسد بالندم ، لأنه عرف أنها كانت خطة من أصدقائه الثلاثة ، ومؤامرة للإيقاع بالإبل المسكين .

error: النسخ ليس ممكناً