قصة الأمنيات الثلاثة

مصنف: قصص مضحكة, متفرقات - -
1288 1
قصة الأمنيات الثلاثة

كان ياما كان في قديم الزمان  ،كان هناك حطاب فقير يعيش مع زوجته في منزل صغير ، وكان الحطاب يخرج كل يوم في الصباح ، ويذهب إلى الغابة حاملا الفأس على كتفيه ليقوم  بقطع الأشجار  وفرز الأخشاب ثم يعود إلى السوق  لبيع الخشب والحصول على مبلغ من المال يكفيه للعيش .

وفي يوم من الأيام استيقظ الحطاب الفقير ، متجهاً نحو الغابة وكان يغني في سعادة  وهو يتجول بين الطبيعة الجميلة ، و قف الحطاب أمام شجرة كبيرة جداً وفكر في نفسه وعزم على قطع الشجرة بأكملها للحصول على مزيد من الخشب ، الذي سيوفر له المزيد من المال عند بيعه ، واعتقد الحطاب أن هذا المال الذي سيحصل عليه ، سيكون كافياً لحياته كلها .

التقط الحطاب فأسه لقطع الشجرة ، فسمع صوتاً يقول : من فضلك لا تقطع هذه الشجرة .

توقف الحطاب ونظر هنا وهناك ، ولكنه لم يجد أي شيء وكان الحطاب يعتقد أن هذا الصوت ما هو إلا مجرد وهم ، ثم أمسك الحطاب مرة أخرى بالفأس ، واستهدف الشجرة لكنه سمع نفس الكلمات مرة أخرى: أرجوك ، لا تقطع هذه الشجرة .

توقف الحطاب مرة أخرى وبدأ يبحث في كل مكان لكنه لم يتمكن من رؤية أي شخص فقد كان هذا الأمر محيرا للغاية ، وقف الحطاب لدقائق يتطلع إلى الشجرة .

فسمع صوتاً يقول : أنا جني أعيش بداخل هذه الشجرة  منذ زمان بعيد ،وخلال فصل الشتاء  أعيش في جذع هذه الشجرة ، أما باقي السنه أعيش في فروعها ، وإذا قطعت هذه الشجرة سوف أكون بلا مأوى ، والشتاء يقترب بسرعة وسأموت من البرد ، فأرجوك لا تدمر بيتي  وسوف أحقق لك ثلاثة أمنيات تتمناها بدلاً من ذلك .

سعد الحطاب جداً ، فالآن يمكنه أن يكون غنياً دون القيام بأي عمل .ذهب الحطاب مسرعاً إلى منزله ، ليخبر زوجته عن هذا ، وكانت زوجته تنتظره كالمعتاد ، وقد فوجئت لرؤية الحطاب في وقت مبكر جداً .

فقالت له : لماذا عدت في وقت مبكر من هذا اليوم ، بل ويبدو عليك السعادة ما هو الموضوع فهل لي أن أعرف؟ أجاب الحطاب : لقد حصلت على كنز كبير اليوم ، وعلى الرغم من أنه لم يأت بعد ، لكن سأحصل على الكنز قريباً ، وبدأ الحطاب يرقص لكن لم تتمكن زوجته من فهم أي شيء ،

فقالت له : قل لي بوضوح ما القصة؟

روى الحطاب الحادث كله لزوجته ، فقفزت زوجته من الفرح ،وقال الحطاب : أنا جائع أعطني شيئا للأكل ، فقالت زوجته : لقد اعتدت العودة في المساء ، فلم أعد أي شيء حتى الآن ، ولكني سوف أعد لك الطعام فالحال .

فقال الحطاب : لا ، لا تطبخين أي شيء فيمكن للجني الموجود بالشجرة ، أن يلبي لي رغبات ثلاثة ، وستكون أول رغبة وهي طبق من الحلوى الساخنة .

وبمجرد أن قال الحطاب هذه الكلمات ، جاء طبق كبير من الحلوى الساخنة أمامه ، فأكل الحطاب حتى شعر بالشبع الشديد ، ثم سأل زوجته أيضاً أن تأكل من طبق الحلوى اللذيذ ، لكنها كانت غاضبة جداً .

قالت زوجة الحطاب : لقد أهدرت نعمة كانت بين أيدينا ، والآن أتمنى أن تظل الحلوى ملتصقة على أنفك لتتذكر ما فعلته ، فقد أضعت أمنية من الأمنيات الثلاثة ، وما أن انتهت زوجة الحطاب من تلك الدعوة ، حتى التصق محتوى طبق الحلوى ، على أنف الحطاب .

انزعج الحطاب وغضب ، وقال لها : ما هذا التصرف الأحمق ، وبدأ الحطاب يوبخ زوجته التي أضاعت الأمنية الثانية ، وقال الحطاب : يا ليت تلك الحلوى الساخنة ، تتلاشى من أنفي حتى أستطيع التحدث بحرية وأوبخك على تصرفك الأحمق ، وما أن انتهى الحطاب من جملته حتى اختفت الحلوى اللاصقة على أنفه .

وبهذه الطريقة فقد الحطاب وزوجته الفرصة الذهبية ، ليصيروا أغنياء ورغم أن الحظ كان يطرق بابهم ، لكنهم فشلوا في اغتنام الفرصة وظلوا فقراء وكان السبب هو عدم حكمتهما.

error: النسخ ليس ممكناً