قصة الباب الأسود

مصنف: متفرقات - -
807 0
قصة الباب الأسود

كان يا ما كان في قديم الزمان، كانت هناك مملكة غريبة يحكمها ملك حكيم جدًا ، وقد دخل ذلك الملك في حرب مع الأراضي المجاورة ، حيث أنه أرسل جنوده للقتال بشرف ، وفي كل مرة كانوا يعودون ومعهم رجال أسرى حرب من المملكة المجاورة ، وبدلًا من أن يقوم الملك بإرسالهم إلى الأبراج المحصنة ؛ فعل شيئًا غريبًا جدًا ، حيث أرسلهم ليقفوا صفوفًا داخل قاعة العرش .

وضع الملك أفضل الرماة لديه على جانب واحد من الغرف ، كانوا على استعداد لإطلاق السهام  الموجودة بيديهم ، ثم جلس الملك في مكانه قائلًا :”سأعطيكم الفرصة لإنقاذ حياتكم ، فكما ترون على الجانب الأيمن هم جنودي الأكثر خبرة مسلحين بالسهام ، ولتنظروا الآن إلى الجانب الآخر”.

نظر الأسرى إلى الجانب الأيسر ، فوجدوا بابًا أسودًا ومظلم جدًا ، بدا الباب ضخمًا مصنوع من الحديد الثقيل وعليه نقوش من الجماجم المنتشرة عليه ، وعلي الباب كان هناك عبارة مكتوب عليها :”عاش الموت” ، وكان مقبضه على هيئة يد جثة ، شعر الجميع بقشعريرة بمجرد النظر إلى ذلك الباب .

قال الملك :” الآن أمامكم خياران ، فيمكنكم أن تموتوا بسهام الجنود ، أو تتجرأوا على عبور الباب الأسود، والقرار لكم” ، تخيل السجناء الذين شعروا بالفزع من الشكل الخارجي للباب أن ما وراءه سيكون أسوأ من مظهره الكئيب المخيف  ، لذلك لم يفكروا مرتين ، حيث أنهم فضلّوا الموت بالسهام على أيدي الرماة .

قام الجنود بإطلاق سهامهم ومات الأسرى ببطء أمام النظرات الباردة للملك ، ومرت السنوات وكان ذلك الباب الأسود أسطورة لا أحد يعرف عنها شيء ، ولكن كانت هناك شائعات تقول أن ما وراء الباب الأسود هو الجحيم نفسه ، ومرّ الزمن حتى انتهاء حالة الحرب ، وقامت الممالك بتوقيع معاهدة السلام ، وبدأ الناس ينسون آلام الماضي .

وذات يوم كان أحد الخدم في المملكة لديه فضول شديد في معرفة ما هو الذي وراء الباب الأسود ، فتجرأ على الرغم من خوفه وطلب من الملك أن يفتح ذلك الباب ، وبالفعل فتحه الخادم ببطء وهو يشعر بالفزع ، وكانت المفاجأة حينما ظهر المشهد خلف الباب بشكل جميل ، حيث كان هناك حقلًا رائعًا ، فأدرك الخادم أن هؤلاء السجناء ضيعوا فرصة تحررهم وعدم قتلهم .

قال الملك :”الحرية مثل هذا الباب ، في بعض الأحيان نخشى أن نواجه مخاوفنا الداخلية ، فنخاف من المجهول ونشعر بعدم الأمان قبل أن نحاول تخطي العقبات ، ولكن فقط من خلال التغلب على هذه الأشياء يمكننا أن نكون أحرارًا”.

الحكمة من القصة :

الآن عليك أن تفكر ما هو بابك الأسود؟ وماذا سيحدث إذا مررت به؟ ، بالتأكيد يمكن أن تكون سعيدًا ، مع العلم أنه لا يوجد شيء يقف في طريقك.

 

error: النسخ ليس ممكناً