قصة التمساح الأحمق

مصنف: قصص حيوانات - -
510 0
قصة التمساح الأحمق

قصة التمساح الأحمق

كان يا ما كان، كان هناك شجرة جامون جميلة ، تنمو على ضفة النهر ، يعيش على هذه الشجرة قرد صغير يحب أن يأكل فاكهة الجامون اللذيذة ، والتي تنمو على فروعها .

وذات يوم إقترب تمساح جائع من القرد متسائلًا : هل تسمح لي أن آكل بعض الفاكهة من شجرتك الجميلة ؟ .
فوافق القرد دون تردد وسرعان ما رمى ببعض فاكهة الجامون الحلوة إلي التمساح الجائع ، فأكل التمساح حتى شبع .

وجاء اليوم التالي وسأل القرد مرة أخرى ، أن يرمي له فاكهة الجامون الحلوة مرة أخرى ، فوافق القرد على مشاركة طعامه مع التمساح ، وظل التمساح يتردد على شجرة الجامون  كل يوم لعدة أسابيع  وسرعان ما أصبح القرد والتمساح صديقين .

وفى يوم ما طلب التمساح من صديقه القرد قائلًا : زوجتي تعاني من الجوع بالمنزل ، هل لي بأخذ بعض الطعام من الشجرة لها ؟ ، ولأنهما أصدقاء لم يرفض ، ووافق على إعطائه الفاكهة ليأخذها لزوجته .

فشكر التمساح القرد وأخذ الفاكهة لزوجته ، ولكن الزوجة لم تكن لطيفة كالتمساح فهي شريرة ، دائمًا ما تتآمر ضد الحيوانات الأخرى فى الغابة ، وعندما رأت الفاكهة تساءلت قائلة : من أين لك بهذه الفاكهة الجميلة ؟ .

أجاب التمساح : من القرد صديقي العزيز ، فهو يعيش على أغصان شجرة الجامون التي على ضفة النهر.

سكتت الزوجة الشريرة برهة ثم قالت : قرد يأكل هذه الثمار الحلوة ، ما أجمل قلبه.! سيكون مذاق قلبه جميلًا.! ، أريد قلب هذا القرد لأتناوله وسوف تحصل عليه وتقدمه لي.

فرد التسماح مذهولًا : لا أستطيع أن أتخيل هذا الأمر الرهيب ، هذا صديقي ، وأنا لن أفعل ذلك أبدًا.
فكرت الزوجة الماكرة مرة أخرى ثم قالت : أنا لا أعتقد انك تحصل على هذه الفاكهة الجميلة من قرد كما تقول ، أنت تخدعني وتعرف تمساحه غيري ، تمساحه أخرى أنا أعلم ذلك كنت تغشني.

إحتج الزوج بكل براءة وازداد حزنًا من اتهامات زوجته ، وقرر أن يظل بعيدًا عن القرد وعن الشجرة ، على أمل أن حياته ستعود لسابق عهدها ، وأن تعود زوجته عن تفكيرها وتنسى كل شئ عن خطتها الشريرة.

ولكن الأسابيع مرت ببطء ، واستمرت زوجة التمساح فى اتهامه بخداعها وغشها ، على الرغم من علمها أن ما تدعيه ليس هو الحقيقة . فقالت التمساحه لزوجها : أنا أعلم أنك لو كنت تحبني كما تقول وأن هناك قردًا كما تزعم ستأخذنني إليه وستساعدني فى القبض عليه لكي أكله.

فى نهاية المطاف وافق التمساح المغلوب على أمره ، وأصبح مقتنعًا بالذهاب للقرد والقبض عليه وأن يأتي بقلبه لزوجته ليثبت لها حبه وإخلاصه ، ووصل التمساح إلى الشجرة في المساء التالي وهو يشعر بالذنب ، نزل إليه القرد وسأله : أين كنت كل هذه الاسابيع يا صديقي؟ ، لقد غبت كثيرًا .

فأجاب التمساح كما لقنته زوجته ، لقد أصرت زوجتي الطيبة على أن تأتي لتناول العشاء عندنا فهي ، تود شكرك على فاكهة الجامون الحلوة ، التي أرسلتها لها ولكن هناك مشكلة فمنزلنا على الضفة الأخرى من النهر ، فإذا حاولت العبور للضفة الاخرى ستغرق وأنا لا أريد هذا بالتأكيد.

رد القرد قائلًا : ولكنك يمكنك أن تحملني على ظهرك عبر النهر وبالتالى ، سأكون قادرًا على تلبية دعوة زوجتك .

وكان التمساح حزينًا على خداع صديقه ، ولكن الأخر كان فرحًا بالدعوة وقفز سريعًا إلى الأسفل ثم على ظهره ، وبدأ الصديقان النزول فى الماء وعبور النهر ، نحو المنزل فى الجهة الأخرى .

وظل يسبح به عابرًا للنهر ، وفجأة توقف وقال للقرد : لم أعد قادرًا على خداعك يا صديقي ، زوجتي الشريرة تريد أن تأكل قلبك أنا آسف جدا .

إرتعد القرد الذكي ولكنه تماسك أمام التمساح ، حتى لا يرى الخوف فى عينيه وأجاب بهدوء جدا ، أوووه ، لماذا لم تقل لي من قبل يا صديقي العزيز لقد تركت قلبي على شجرة الجامون ، يجب أن نعود حتى أحصل على قلبي لزوجتك.

وكان التمساح مندهشًا جدًا كيف هذا المجنون على استعداد للتخلي عن قلبه ؟ ولكنه سرعان ما غير مساره للعودة نحو الشجرة للإتيان بالقلب ، ما دام هذا الأمر لا يضايق صديقه وكذلك زوجته ، ستفرح عندما يأتيها بقلبه.وبمجرد وصولهم إلى الشجرة ، قفز القرد من على ظهر التمساح ، وتسلق الشجرة بأسرع ما يمكن حتى وصل الى أعلى فرع ، وعندما كان على يقين من أنه آمن نظر الى أسفل نحو التمساح قائلًا :

أنت تمساح سخيف ، فقلبي يضرب فى صدري حيث كان دائمًا ، أما زوجتك الشريرة فلن أعطيها فرصة أبدًا  ليكون قلبي طعامًا لها ، أما أنت فلا تحدثني مرة أخرى لأنك خنتني.! إذهب بعيدًا الآن .

وقف التمساح مفكرًا نادمًا عما فعل ، ثم بدأ فى السباحة نحو منزل زوجته ، وهو يشعر بالحزن والذنب لأنه خان صديقه ، وبمجرد أن وصل منزله سألته زوجته : أين القرد ؟
أجابها : لقد خدعني ولن ينزل من الشجرة مرة أخرى .

لكن الزوجة لم تقتنع بهذه القصة وطردته من المنزل ، وطلبت منه عدم العودة مجددًا ، فأصبح التمساح وحيدًا حزينًا ، وبدأ يسبح فى النهر بعيدًا عن كل من يعرفه ، لم يكن ليعلم أين هو ذاهب ولكنه كان يعلم أن نهايته ، كانت فى اللحظة التى خان فيها صديقه .

سبح التمساح حزينًا فى أعماق النهر فى الظلام ، وهو يقول لنفسه هذا ما أستحقه ، هذا جزاء الخيانة .

error: النسخ ليس ممكناً