قصة الثور الذكي

مصنف: قصص حيوانات - -
286 0
قصة الثور الذكي

قصة الثور الذكي

كان يا ما كان في سالف العصر والأوان، كانت هناك غابة كبيرة فيها الكثير من الطيور والحيوانات ،ومن ضمن هذه الحيوانات ، كان هناك ثور مسكين لا يملك منزلا يعيش فيه. وفي مرة من المرات ، كان الثور يتجول في الغابة حتى مر بكهف ووقف أمامه ،كان هناك بركة كبيرة وقطعة من الأرض المزروعة بالعشب الأخضر  بجانب الكهف.

أعجب الثور بهذا الكهف وفكر بأن يكون هذا الكهف منزلا له. بدأ الثور ينام في الكهف وبدأ يحوله إلى منزل جميل شيئا فشيئا .مرت العديد من الأيام ، كان الثور يشعر أن منزله الجديد ساعده كثيرًا في تحسن صحته، كان الثور سعيدا ويشعر بالسلام وكان له العديد من الأصدقاء في الغابة .

في يوم من الأيام كان الثور يرتاح خارج الكهف ، وإذ بأسد يمر من أمامه، كان الأسد يشعر بالسعادة لأنه كان جائعًا ويبحث منذ أيام عن أي حيوان ليأكله ، فكر الأسد فالثور لأنه يبدو بصحة جيدة ويبدو سمينا وسيكون وجبة جيدة له .

لاحظ الثور الأسد أيضًا ، وشعر ببعض الخطر ، ففكر  أن يحمي نفسه ،وقرر أن يختبئ ، وحين اقترب الأسد من الثور ، نظر الثور الذكي إلى داخل الكهف ، وصرخ بصوت عال عزيزتي لا تطبخين أي شيء على العشاء ، لقد وجدت أسدا وأنتظره أن يقترب  حتى أصطاده . حين سمع الأسد ما قاله الثور استدار وجرى مبتعدًا خوفًا على حياته .

حينها كان هناك ثعلب  وقد رأى الأسد وهو يجري وقد تعب نفسه ، فسأل الثعلب الأسد لماذا تجري يا سيد الغابة؟ ، فأخبره الأسد بما حدث ، فرد عليه الثعلب وقال: لقد جعلك الثور أضحوكة أيها الأسد، فما رأيك لو تأتي معي ونحاول نحن الاثنان أن نصطاد الثور ونجعله وجبة إفطار شهية .

لكن الأسد حينها شعر بالخوف الشديد وتردد في قبول عرض الثعلب ، كان الثعلب أن الأسد متردد لذا قرر أن يطمئنه ، وقال له قم بربط ذيلك في ذيلي ، ودعني أمشي في المقدمة ، وفي حالة هاجمني الثور يمكنك أن تهرب أنت .

وافق الأسد على خطة الثعلب وبالفعل ربط ذيله في ذيل الثعلب ، وأنطلق الثعلب والأسد نحو كهف الثور ، اقترب كلاهما من الكهف ، وحين رأى الثور الثعلب والأسد فكر الثور سريعًا ، وقال أن الثعلب الماكر بالتأكيد أكتشف كيف خدعت الأسد .

قرر الثور أن يتصرف بذكاءوقال للثعلب لقد اتفقت معك أن تحضر أسدين ، لماذا أحضرت أسد واحد ؟ هل تريد أن يبقى أطفالي جوعى ؟ .شعر الأسد بالذعر ولم يفهم هذه المرة أيضًا أن الثور يخدعه ، شعر بالرعب وقرر أن يجري بعيدًا عنه ، جرى الأسد بأسرع ما يمكن ولم يدرك أن ذيله مازال متصلًا بالثعلب  وبالتالي كان يجر الثعلب معه في طريقه ، كان الأسد يجر الثعلب أرضًا بين الصخور والأحجار .

تمكن الثور الذكي من خداع الأسد مرة ثانية ، وعاقب الثعلب على خطته أيضًا.استطاع الثور التغلب على أعداءه بذكاء وأنقذ نفسه وقرر الأسد والثعلب ألا يعودا في هذا الطريق مجددًا ، ومنذ ذلك الحين يعيش الثور في سعادة وسلام ، و تمكن من أن يتزوج ويكون أسرة صغيرة مع زوجته وأطفاله .

العبرة من القصة :

الذكاء يمكنه أن يتغلب على القوة ، وسرعة البديهة قد تنقذ حياتك في الكثير من الأحيان .

error: النسخ ليس ممكناً