قصة الجار السئ والجار الكريم

مصنف: قصص قصيرة, متفرقات - -
328 0
قصة الجار السئ والجار الكريم

قصة الجار السئ والجار الكريم

كان يا ما كان في قديم الزمان ،كان هناك شاب يدعى أحمد، كان يعيش مع جيرانه في حي صغير، وفي يوم من ذات الأيام اجتمع أحمد مع جيرانه وكان أحمد يسكن في مبنى من طابقين وكان المبنى متكون أربع شقق .
وعند اجتماعهم تكلموا عن جار لهم يحتاج المساعدة، فرفض أحد الجيران مساعدته وقال أنه جار لئيم ولا يستحق المساعدة، فقال لهم أحمد سأروي لكم قصة حدثت لأبي في صغري وهي مشابهة لهذا الموقف علها تغير رأيك يا جاري العزيز .

فسرد عليهم القصة وقال : في القديم كان أبي شيخاً كبيراً بلغ من الكبر عتيّا ولم ينجب، وبعد مدة رزقه الله بي، وكان دائماً ما يفكر في مستقبلي ويقول : أنا رجل كبير وزوجتي كذلك فمن سيتولى ابني بالرعاية بعد وفاتي…!

وذات ليلة، وكانت كل منازل القرية من الطين، وكان وقت هطول الأمطار، دق البابَ رجل وكان أبي متكئاً فقام وفتح له الباب، فإذا هو جارنا الأقرب وقد هدم المطر كل بيته، وجاء يطلب المساعدة فهو رجل فقير، فأخرج أبي في الحال صرةً من تحت وسادته كان يخبئ فيها كل ماله وأعطى الجار نصفها ثم أعاد الباقي تحت الوسادة والجار ينظر إلى المكان الذي وُضعت فيه الصرة.

فقال الجار في نفسه : كيف أستطيع أن آخذ باقي المال دون أن يعلم جاري بذلك..؟

فوسوس له الشيطان وفكر في نفسه وخطط لسرقة جاره الكريم .

فقال في نفسه : إذن سأعود بعد ساعة حين يغطون في النوم وأقوم بإخراج الولد الصغير خارج البيت فإذا سمعت الأم صراخه ستخرج للبحث عنه، عندها أنتهز الفرصة فأدخل وأقتل الأب وهو نائم وأسرق المال الذي في الصرة دون أن يشعر أحد بشيء…

فنفذ ما أراد وأخرج الطفل خارج البيت ، والأمطار تتساقط في تلك اللحظة، حيث سمعت الأم صراخ طفلها خارج البيت في أقصى المزرعة فقالت لزوجها : إن ابني يصرخ خارج البيت فكيف خرج وهو صغير لا يستطيع المشي ،قم وتعال معي لنأخذه.

فقال الزوج : اذهبي انت وعودي به.
فقالت الأم : لا ،أنا أشعر أن في الأمر شيئا ما ،لأن ابني صغير لا يستطيع المشي وحده ،فكيف خرج في هذه الساعة من الليل..؟

وأصرت على زوجها أن يذهب معها ،خاصة وأن المطر بدأ ينهمر بقوة ،فلما خرجا ،دخل الجار مباشرة دون أن يراه أحد وهو يريد سرقة الصرة.

وجد الزوجان الطفل في أقصى المزرعة فعادا للمنزل فإذا بالمنزل قد سقط سقفه وتهدم بالكامل.

فقالا : الحمد لله الذي نجانا من الموت ،ومن المؤكد أن من أخرج الطفل في هذه اللحظة هم الملائكة بأمر من العزيز الحكيم ،وذلك حتى لا نموت في البيت ،ثم ناما تلك الليلة عند أحد جيرانهما ،فلما كان الصباح حدثت المفاجأة.

عندما ذهبوا للبيت لأخذ أمتعتهم وجدوا الجار قد مات في البيت وهو ممسك بصرة المال التي دخل البيت من أجل سرقتها.

فقال الجار بعد سماعه لقصة والد أحمد : سبحان الله ،خطط الجار ودبر وتنكر لجاره الذي أحسن إليه ،فلما ظن أنه بلغ غايته وحقق هدفه قسم الله ظهره.

فأكمل قائلا أقنعتني يا أحمد وسأساعد جارنا قدر استطاعتي وأترك أمره لله.

وهكذا كان جزاء الرجلين من الله جزاء عادلا ،فأهلك الظالم الباغي ،وحفظ الطيب الخيِّر ،والجزاء من جنس العمل.
ويمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين .

error: النسخ ليس ممكناً