قصة الجليد في الغابة

مصنف: قصص حيوانات - -
724 0
قصة الجليد في الغابة

يحكى أنه في يوم من ذات الأيام وفي ذات صباح، ظهرت كتلة ضخمة من الجليد وسط الغابة ، كان طولها يشبه طول شجرة بحجم مائة فيل ، والأكثر من ذلك أنها جعلت الجو باردًا جدًا لدرجة أن أحدا لم يجرؤ على الاقتراب منها ،  ولكن ما أثار اهتمام الحيوانات أكثر هو الكنز الرائع الذي كان يمكنهم رؤيته بداخلها ، فقد بدا الكنز رائعًا جدًا لدرجة أن الأسد الملك نفسه قال : أن من يخرجه من مكانه سيصبح خليفةً له كملك .

وبمجرد أن قال هذا فقدت جميع الحيوانات كرهها للبرد وقفزوا في الكتلة ، في محاولة قاسية لتأمين الكنز والإمساك به ، كلهم فعل هذا باستثناء ابن عرس الذي وقف لبعض الوقت يمعن النظر في الكتلة ، ويشاهد الحيوانات الأخرى وهي في حالة هياج ضخم ، ومكدسين فوق بعضهم البعض ، كان الفيل يستعمل خلفيته كمطرقة ، وانتهى به الأمر إلى ضرب الغوريلا .

بعد ذلك كان على الاثنين الذهاب إلى المستشفى ، أما النمر فكان يستخدم مخالبه مثل مطرقة الحفر ، لكنهم علقوا في الجليد وعندما تمكن أخيرًا من سحب مخلبه خرجت المخالب بصعوبة بالغة سببت له الألم ، وكان هناك عدة غزلان فكرت أن الكتلة كانت مصنوعة من الماء البارد ، فحاولوا لعق الكتلة بعيدًا ، لكن البرد القارس للمياه أعطاهم اضطرابًا في المعدة .

أما القرود فكانت مصممة على تدمير الكتلة ، وألقوا الموز والحجارة كمن يضرب بالمدافع الرشاشة ، لكنهم ضربوا الكثير من الحيوانات الأخرى لهذا اضطروا للتوقف عن فعل ذلك ، وهكذا استمرت جميع الحيوانات في محاولة كسر الكتلة باستخدام القوة الغاشمة ، طوال اليوم كله ودون نجاح .

وفي الوقت الذي كانوا يحاولون فيه رأوا مدى بطء تقدمهم ، وأدركوا أن الأمر سيستغرق أكثر من أسبوع ، ومع ذلك قال أحدهم فجأة : انظروا ! شيء ما يتحرك داخل الكتلة! وكان هذا صحيحًا بالفعل ، ولكن كيف ؟ كان من الصعب القيام بهذا ، لكن شيئًا ما كان يدور في وسط الكتلة بجوار الكنز مباشرةً ، هل الكنز على قيد الحياة ؟ هل كان للكنز مالك يعيش معه في الداخل ؟ الإجابة لا شيء من ذلك مطلقًا !

فقد كان ابن عرس الذي سرعان ما ظهر في وسطهم مع بعض القطع من الكنز ، كانوا جميعا معجبين بما حدث ومهتمين بمعرفة كيف وصل ابن عرس إلى الكنز دون كسر الكتلة بعيدًا ، وبعد تهنئته سألوه كيف فعلت ذلك ، فأخبرهم ابن عرس أنه قبل القفز على المشكلة أخذ بعض الوقت للتفكير والمراقبة ، وتوصل إلى أن الكتلة كانت أكبر من أن يفككها بالقوة ، وقد يستغرق الأمر وقتًا طويلًا حتى تذيبها الشمس .

ثم فكرت أنه يمكن أن أصل إلى منتصف الكتلة من تحت عن طريق حفر نفق في الأرض ، وفي نهاية النفق قمت بإشعال حريق صغير ، سرعان ما أذاب حفرة من الجليد فوقها ، لذلك ومع القليل من الجهد وصل ابن عرس إلى الكنز! وهكذا أصبح ابن عرس ملك الغابة المستقبلي ، وقد فعل ذلك من خلال تعليم الجميع أن المرء يستطيع تحقيق المزيد من النجاح ، من خلال التفكير في المشاكل بدلاً من القفز على الفور إلى العمل .

القيمة الأخلاقية المستفادة :

أن التفكير هو أفضل الطرق لحل المشكلة ، والقوة ليست دائمًا الحل فبالحيلة والذكاء يستطيع الإنسان تخطي العقبات ، فبدلًا من أن تكسر صخرة في الطريق كي تمر يمكنك أن تقفز من عليها أو تجعلها هي نفسها ممرًا لك .

error: النسخ ليس ممكناً