قصة الحائك الغبي

مصنف: متفرقات - -
580 0
قصة الحائك الغبي

قصة الحائك الغبي

 في أحد الأيام ، كان  هناك  رجلاً فقيراً يعيش في احدى القرى البسيطة ويعمل حائكاً ، فكان يقوم بالعمل كل يوم منذ الصباح وحتى المساء ، بحياكة الملابس ثم يخرج لبيع تلك الملابس ، ويحصل على المال لشراء طعام لأسرته .

وفى يوم من الأيام وأثناء حياكته لبعض الملابس ، انكسر مغزله فجأة فحزن الحائك حزناً شديداً ، لأنها الوسيلة الوحيدة لكسب العيش ، سيصعب عليه الحصول على مغزلاً جديداً بعد أن تكسر مغزله لذلك فكر الحائك في صنع مغزلاً خشبياً جديداً بنفسه . وفى صباح اليوم التالي حمل الحائك فأسه  وسار إلى الغابة المجاورة له ، حيث رأى الحائك الكثير من أشجار الغابة التي ربما تناسبه في صنع مغزل له.كان يفحص أخشاب تلك الأشجار  وأصبح الحائك يتنقل من شجرة إلى أخرى ، ولم تعجبه تلك الأخشاب .

استكمل الحائك مسيرته في الغابة ، حتى وجد شجرة عملاقة من الصفصاف ، فوقف أمامها الحائك وهو سعيد ، وقال في نفسه أن خشب تلك الشجرة قوياً مما سيمكنه من صنع مغزلا جيداً وقوياً .

وما أن أستعد الحائك لقطع الخشب ، سمع الحائك صوت يخرج من الشجرة ويقول : إنتظر ، رفع الحائك فأسه ونظر وإذ به سيد الغابة ، يستكمل حديثه وقال : يا بني لا تقطع هذه الشجرة فأنا أقيم هنا .

رد الحائك في حزن وقال : آه يا سيد الغابة ، أنا حائك فقير للغاية وقد أنكسر مغزلي ، وإن لم أقطع الشجرة ، فلن احصل على الخشب اللازم لصنع مغزلي الجديد ، وإن لم أصنع مغزلاً جديداً ، لن أستطع حياكة المزيد من الملابس .

وإن لم أستطع حياكة الملابس ، لن يكون لدي المال الكافي لي ولأسرتي للعيش ، وسنموت أنا وأولادي وزوجتي جوعاً ، شعر سيد الغابة بالأسف حيال الحائك الفقير ، فقال له : لقد رأيت اعتزازك بأسرتك ورغبتك في العمل من أجلهم ، لذا سأمنحك فرصة لتمني أمنية واحدة لك ولأسرتك ، وسأنفذها لك الآن  ، تحير الحائك بشأن تلك الأمنية وطلب من سيد الغابة أن يسمح له بالذهاب لقريته ، لاستشارة أصدقائه وزوجته فوافق سيد الغابة .

ركض الحائك مسرعاً إلى قريته ، وطرق باب صديقه وأخبره عن لقاءه مع سيد الغابة ، فاقترح عليه صديقه أن يطلب من سيد الغابة أن يبني له مملكة كبيرة ، ويكون الحائك هو الملك وصديقه هو وزير المملكة ، شعر الحائك بارتياح تجاه تلك الأمنية .

عاد الحائك إلى منزله وأخبر زوجته بلقائه مع سيد الغابة ، وقال لها نصيحة صديقه بطلب بناء مملكة كبيرة ، ليكون هو الملك وصديقه وزير المملكة ، فضحكت زوجة الحائك في سخرية ، وقالت لزوجها : كيف تظن أن بناء مملكة هي الأمنية المثالية لنا ، فالمملكة يتبعها الكثير من الأعباء والمسئوليات ، التي قد تجلب لنا المشاكل طوال حياتنا .

فكر الحائك قليلاً وقال : حقاً إن فكرة بناء مملكة ليست فكرة مثالية بالنسبة لنا ، ولكن ماذا أطلب من سيد الغابة إذا ؟ ، قالت له : أنت في العادة تقوم بحياكة ملبساً واحداً كل يوم ، وتقوم ببيعه وتحصل على وجبتين مقابل بيعه ، لذا أنصحك أن تطلب من سيد الغابة أن يكون لك رأسان وأربعة أيادي ، فتستطيع حياكة ملبسان كل يوم نحصل مقابلهما على أربعة وجبات يومياً ، وسيتضاعف دخلنا .

وافق الحائك على اقتراح زوجته ورجع إلى الغابة ، ليخبر سيد الغابة بأمنيته وما أن وصل إلى سيد الغابة حتى نظر له ، وابتسم وقال له : قل لي أيها الحائك ما هى أمنيتك الآن ؟ ، رد الحائك : أعطني يدين إضافيتين ورأساً إضافياً ، حتى أستطيع أن اعمل أكثر .

وفى تلك اللحظة حصل الحائك على أمنيته ، وشكر الحائك سيد الغابة وانصرف سعيداً ، وعند دخول الحائك القرية اندهش أهل القرية لشكله ، وبدئوا يتهامسون ويضحون بل وبعضهم ظن أن الحائك قد تحول إلى شبح ، من الأشباح المرعبة ، فاجتمع أهل القرية وقرروا رجم الحائك وقتله ، عسى أن يموت ذلك الجني  بداخله ، وفى اليوم التالي اتجهوا نحو منزل الحائك المسكين ورجموه حتى مات .

error: النسخ ليس ممكناً