قصة “الخيرة فيما اختاره الله”

  مصنف: عبر من قصص - -
التعليقات على قصة “الخيرة فيما اختاره الله” مغلقة 2424 0
قصة “الخيرة فيما اختاره الله”

يقال أن قصة هذا المثل تحكي عن ملك كان له وزير صالح يرضى دائمًا بقضاء الله ، فما كان يحدث أمرًا خيرًا كان أو شرًا إلا وحمد الله ورضا بقضائه قائلًا ” الخيرة فيما اختاره الله ” …

وذات مرة كان الملك يأكل بعضًا من الفاكهة ،وجرح إصبعه بالسكين ،فقال الوزير الصالح كلمته المعهودة “الخيرة فيما اختاره الله” ،فغضب الملك كثيرًا لهذا الأمر ،وقال أي خيرة في مكروه أصابني ،فقد جرح السكين يدي وسال منها الدم الكثير.

وأمر الملك بأن يجرد الوزير من منصبه ويزج به في السجن عقابًا له على فعلته. وبعد أيام قليلة خرج للملك في رحلة صيد ،وأنساه الصيد مرور الوقت فابتعد كثيرًا عن بلده ،ودخل في أرض تعبد النار ،فلما رأوه أهل القرية أمسكوا به ،وقرروا تقديمه كقربان لألهتهم ،وكانت هذه عادة متبعة عندهم.

ولما جردوه من ملابسه حتى يقذفونه في النار ،رأوا الجرح الغائر في إصبعه ،فاستبعدوه وأخلوا سبيله ،لأن من شروط القربان أن يكون سليمًا معافى ليس به شائبة ،واعتبروا الجرح في يده عيبًا ونقصًا فيه فتركوه.
فعاد إلى بلده وتذكر كلام الوزير أن الخيرة فيما اختاره الله سبحانه وتعالى ،وأمر بأن يؤتي بالوزير ويعاد إلى منصبه ،ولما رآه قال قص عليه حكايته مع القوم الذين يعبدون النار.

ثم قال له : عرفت الخيرة فيما حدث لي ، وأن الله اختار لي ما ينجيني من الموت ، أما أنت فما هي الخيرة من دخولك السجن ؟!

فقال الوزير لو لم أدخل السجن لكنت جئت معك في رحلة الصيد ،وكنت سأكون أنا بديلك في النار ،فأنا صحيحًا معافى ،كانوا سيتقربون بي لآلهتهم ،وأحمد الله أني كنت في السجن حينها ،فقد كان سجني خيرة اختارها الله لحمايتي من الوقوع في مثل هذا الأمر ،إن رحمة الله تعالى واسعة ورفقه بنا دائم ، فهو دائما يختار لنا الخير … فالخيرة فيما أختاره الله.

error: النسخ ليس ممكناً