قصة الصديق الوفي

  مصنف: متفرقات - -
التعليقات على قصة الصديق الوفي مغلقة 992 0
قصة الصديق الوفي

عمر طفل ذكي ومهذب يدرس دائماً باجتهاد ،ويحب كل أصدقائه ،كان عمر يملك الكثير من الأصدقاء في المدرسة، وكان يقول في نفسه كم أنا محظوظ بهذا العدد الكبير منهم.

خصوصًا أنه كان يقضي معظم وقته بينهم، وكان أصدقاء عمر يستعينون به في فهم دروسهم والقيام بواجباتهم المدرسية، خصوصًا أنه كان الأول في صفه دائماً .
وكان يُساعدهم وهو يشعر بالفرح الكبير، لأنه يعلم أن أصدقائه يستحقون ذلك كما كانوا يُظهرون له.

وفي أحد الأيام أصيب عمر بوعكة صحية أدخلته إلى المستشفى، وظلّ فيها طوال أسبوعين مما اضطره إلى التغيّب عن دوامه المدرسي وحضور الحصص .
لكنه تفاجأ أن أصدقائه الكثيرين، لم يسألوا عنه أبدًا باستثناء واحد منهم فقط، وهو صديقه أحمد الذي حضر إلى زيارته أكثر من مرة.

استمرّ مرض عمر الشديد وتغيّبه عن المدرسة، وكانت تفوته الدروس والواجبات اليومية ،وتراكمت عليه المواد التي لم يحضرها، لكن صديقه أحمد كان الوحيد الذي يأتي إليه ويُخبره بما أخذوا من دروس، ويخبره ما حدث في الحصص وما يشرحه المعلمون، وكان يُساعده في شرحها وحل الواجبات .
هكذا حتى تمكن عمر من فهم كلّ الدروس التي لم يحضرها، وأخذ حلّ الواجبات من صديقه الوفي أحمد، وفي هذه اللحظة عرف عمر أن الأصدقاء ليسوا في كثرتهم، وإنما في وفائهم وإخلاصهم وحبهم للتضحية .
وكان هذا ينطبق فقط على صديقه أحمد الذي كان وفيًا ويستحق الحب والتضحية .

error: النسخ ليس ممكناً