قصة الغلام والثعلب

مصنف: قصص قصيرة - -
90 0
قصة الغلام والثعلب

قصة الغلام والثعلب

كان يا ما كان في قديم الزمان ،كان لرجل من التجار ولد نشيط ومهذب علمه التجارة منذ الصغر ولما بلغ سن الشباب أراد أن يعود على الأسفار فجهزه وأرسله في تجارة إلى بلاد بعيدة.
 
بعد مسيرة أيام من سفره نزل ببعض الحدائق ليستريح فأبصر ثعلباً طريحاً قد أخذه الهرم وضعف عن الحركة فجعل يفكر في أمره وهو يقول : كيف يرزق الله هذا الحيوان المسكين وبينما هو كذلك، وبعد ذلك أقبل أسداً وبفمه صيد فوقف قريباً من الثعلب وأكل مما يحمله بفمه إلى أن شبع ثم ذهب .
 
بعد ذلك زحف الثعلب حتى وصل إلى ما تركه الأسد من فضلات فأكل منه كفايته وكان الفتى ينظر ويعجب من صنع الله في خلقه .
فقال في نفسه : إذا كان الله سبحانه وتعالى قد تكفل لخلقه بالأرزاق فلماذا التجارة والسفر وتكبد المشقة و المتاعب والأخطار التي أتعرض لها ،واستراح في الطريق لمدة طويلة وبعد تفكيرعدل عن السفر ورجع إلى بلده، وحدث والده بما رأى وعن سبب عودته .
 
فقال له والده : أريدك يا ولدي أسداً يأكل من فضلاتك الكسالى الجياع لا ثعلباً تنتظر فضلات غيرك فالنبي صلي الله عليه وسلم يقول : ما أكل أحد طعاماً قط خيراً من أن يأكل من عمل يده، فقبل الولد نصيحة أبيه وعاد إلى سفره .
error: النسخ ليس ممكناً