قصة الفتاة والدببة الثلاثة

مصنف: قصص قصيرة - -
31 0
قصة الفتاة والدببة الثلاثة

قصة الفتاة والدببة الثلاثة

يروى في قديم الزمان وسالف العصر والأوان، عن فتاة صغيرة تعيش بالقرب من الغابة الخضراء الجميلة .
وذات يوم ذهبت تلك الفتاة للنزهة في الغابة حيث أن الغابة كانت قريبة جداً من مسكنها، وكان يوجد في تلك الغابة منزل صغير.
طرقت الفتاة باب المنزل ولم يجاوبها أحد ووجدت الفتاة باب المنزل مفتوحا قليلاً، فدخلت المنزل ثم رأت على طاولة المطبخ ثلاث أطباق بهم طعام فتناولت الفتاة قطعة من الطعام الموجود بالطبق الأول حيث أنها كانت تشعر بالجوع، ولكنها عندما تذوقته وجدته حارًا جدا!

ثم تناولت قطعة من الطعام الموجود بالطبق الثاني ووجدته باردًا جداً ! ثم تناولت قطعة من طعام الطبق الثالث فوجدته جيدًا!

شعرت الفتاة بالسعادة لأن مذاق الطعام كان جميلا، وبعدها شعرت بالتعب فذهبت إلى غرفة المعيشة حيث شاهدت أنه يوجد بالغرفة ثلاث مقاعد، وجلست الفتاة على المقعد الأول لكي ترتاح لكن المقعد كان كبيرا جدا فلم تشعر بالراحة !

ثم جلست الفتاة على المقعد الثاني ووجدته أيضاً كبيراً جداً !

ثم فى النهاية جلست الفتاة على المقعد الثالث فوجدت حجمه وسطاً ومريح فتنهدت وفرحت حيث أنها شعرت بالراحة .
كانت الفتاة تشعر حقا بالتعب ولذلك صعدت الفتاة للطابق العلوي حيث غرفة النوم وحاولت أن تنام على السرير الأول لكنها لم تشعر بالراحة ثم حاولت أن تنام على السرير الثاني فوجدته ضعيف جداً ولم ترتاح عليه، ثم حاولت النوم على السرير الثالث فوجدته مريح للغاية فنامت عليه الفتاة .

كان المنزل ملكا لثلاثة من الدببة الموجودين في الغابة، وعندما عاد الدببة الثلاثة إلى منزلهم وجدوا أن شخصاً ما قد تناول من طعامهم.
فقال الدب الأب : لقد تناول شخصاً طعامي .
وقالت الأم : وأيضاً طعامي قد تناوله شخص غريب .
أما الدب الصغير فقد بكى كثيراً لأنه وجد طعامه منتهي تماما .

ثم ذهبت الدببة الثلاثة إلى غرفة المعيشة ووجدوا أن شخصاً ما قد جلس على الثلاث مقاعد وقد دمر مقعد الدب الصغير فبكى مرة أخرى لأن مقعده قد دمر تماماً .
وذهب الدببة الثلاثة إلى الطابق العلوي وجدوا أحدهم نام على السرير، وعندها تذمر الدب الأب لأنه وجد سريره قد نام عليه شخص .
وأيضا وجدت الأم سريرها أيضا غير مرتب، أما الدب الصغير صاح بالبكاء فاستيقظت الفتاة ورأت الدببة الثلاث في الغرفة، وكانوا غاضبين للغاية من تلك الفتاة السيئة التي اقتحمت منزلهم وتناولت من طعامهم بدون استئذان
ولكن من حسن حظ هذه الفتاة أن الدببة لم يتعاملوا معها بعنف رغم تصرفها السيء، وعندما شاهدت الفتاة الدببة الثلاثة فزعت للغاية ثم جرت وقفزت خارج الغرفة ثم نزلت اسفل الدرج وفتحت باب المنزل وهربت إلى الغابة .
ثم قالت في نفسها أنها لن تعود إلى الفعل السيء مرة أخرى وأنها لن تدخل مكاناً بدون استئذان أصحابه أولا وإلا كان مصيرها الأذى في المرات القادمة .

error: النسخ ليس ممكناً