قصة الملك النعمان والطائي

مصنف: متفرقات - -
1498 1
قصة الملك النعمان والطائي

يحكى أنه في قديم الزمان ، كان هناك ملك يدعى النعمان ،كان قد جعل لنفسه يومان ،يوم يسميه يوم البؤس ،يخرج فيه ويقتل كل من صادفه في طريقه …

ويوم آخر يسميه يوم النعيم ،يغدق فيه بالأموال والثراء والإحسان على كل من يقابله ،وكان هناك رجل يدعى الطائي قد بلغ منه الفقر مبلغه.

فخرج الطائي ذات يوم من بلده مسافراً ليعمل في بلاد النعمان حتى يجد قوته وقوت أولاده ،وبينما هو كذلك ،عمل في يوم وأخذ قوته وفي طريق عودته إلى صغاره صادف في طريقه النعمان وكان يوم البؤس ،فعندما رآه الطائي علم أنه مقتول لا محالة …

فقال الطائي : حيا الله الملك ،إن لي أولاداً صغاراً وأهلاً جياعاً وقد خرجت لأجد قوت نفسي وأولادي ولكن قادني سوء حظي على الملك في هذا اليوم العبوس ،وقد قربت من مقر الصبية والأهل وهم على مقربة من هنا ،ولن يتفاوت الحال في قتلي بين أول النهار وآخره ،فإن أذن لي الملك أن أوصل إليهم هذا القوت وأوصي بهم أهل المروءة من القرية حتى لا يهلكوا ويضيعوا ،ثم أعود من جديد إلى الملك النعمان وأسلم نفسي إليه ليقتلني.

عندما سمع الملك النعمان حديث الطائي رق لحاله ولحال أطفاله ،ولكنه قال : والله لا أسمح لك بالذهاب حتى يضمنك رجل ، فإن لم تعد قتلته ،نظر الطائي حوله فلم يجد سوى شريك بن عدي ابن شرحبيل نديم النعمان ،فنظر الطائي إلى شريك وقال له : يا شريك بن عدي ما من الموت انهزام ، من الأطفال ضعاف عدموا طعم الطعام بين الجوع وانتظار وافتقار وسقام يا أخا كل كريم أنت من قوم كرام يا أخا النعمان جد لي بضمان والتزام ولك الله بأني راجع قبل الظلام .. فرق شريك بن عدي لحال الطائي وأطفاله وضمنه عند الملك .

فذهب الطائي مسرعاً إلى بلاده وصار النعمان يقول لشريك : لقد ولى صدر النهار ولم يعد الطائي حتى الآن.
وشريك يقول : ليس للملك علي سبيل حتى يأتي المساء ،فعندما اقترب المساء قال النعمان لشريك في شماته لقد جاء وقتك ،قم فتأهب للقتل.
نظر شريك في يأس فوجد رجل يأتي من بعيد ،فتمنى في نفسه أن يكون الطائي ،وبالفعل اقترب الرجل وكان الطائي. فقام شريك على الفور إليه يعانقه وقد اطمئن قلبه والطائي يقول : أعذرني يا أخي والله خشيت أن ينقضي النهار قبل وصولي ،وها أنا ذا أقف أمامك يا مولاي لتقتلني.

تعجب النعمان كثيراً من موقف الرجلان وقال لهما : والله ما رأيت أعجب منكما ،أما انت يا طائي فما تركت لأحد في الوفاء مقاماً وأما أنت يا شريك فما تركت لكريم سامحة يذكر بها في الكرماء ،فلم تتركوا لي إلا أن أقول أني قد رفعت يوم البؤس عن الناس ونقضت عادتي كرامة لوفاء الطائي وكرم شريك …

أكمل النعمان قائلاً : ولكن لدي سؤال آخر ،ما حملك على الوفاء على الرغم من أن فيه ضياع نفسك وقتلك ؟
فقال الطائي : ديني ،فمن لا وفاء فيه لا دين له.
فأحسن إليه النعمان ،ووصله بما أغناه مكرماً إلى أهله وأناله ما تمناه …

error: النسخ ليس ممكناً