قصة النحلة العجيبة

مصنف: متفرقات - -
1059 0
قصة النحلة العجيبة

كلما تنتهي من واجباتها تقبل صديقتنا أسماء مكتبتها الجميلة، في حجرة البيت، تقرأ القصص المفيدة، وتطالع قصص الحيوان والحشرات والنبات، التي تهوى اقتناءها في مكتبة البيت، وبعدما تنتهي من القراءة، تستأذن والدها ووالدتها، وتخرج من البيت إلى مزرعة والدها الواسعة القريبة من البيت، تتابع أسراب خلية النحل التي يربيها والدها في المزرعة ولفت انتباهها براعة النحل في بناء خليته بشكل هندسي بديع. وأقبلت أسماء تقرأ في مكتبتها عن أسرار حياة النحل وفوائده، وراحت تسجل ما كونته من معلومات ومشاهدات على الطبيعة، فكتبت أسماء تقول: (خص الله سبحانه وتعالى النحل بسورة كاملة في القرآن الكريم.)

على الرغم من ذكر النحل في آية واحدة فيها في قوله سبحانه وتعالى: ” وأوحى ربك إلى النحل أن اتخدي من الجبال بيوتا ومن الشجر ومما يعرشون*ثم كلي من كل الثمرات فاسلكي سبل ربك ذللا يخرج من بطونها شراب مختلف ألوانه فيه شفاء للناس إن في ذلك لآية لقوم يتفكرون” (سورة النحل آية :68-69)

وفي مدرستها حكت  أسماء لمعلمتها ما قرأته وشاهدته بنفسها فأشارت عليها المعلمة إيمان بتصميم مجلة حائط تسجل عليها ما كونته من معلومات مفيدة لزميلاتها.. بدت السعادة على وجه أسماء وزميلاتها اللائي شاركنها تصميم مجلة الحائط فقمن معا بتزيينها بالرسومات والصور الجميلة، وكتبت أسماء كل ما جمعته من معلومات عن النحل وفوائده ومشتقاته ومما كتبته.

النحلة حشرة جميلة وعجيبة، منحها الله تعالى قدرة فائقة على النظام والنظافة وجمال الذوق، وألهمها القدرة على هندسة بيتها الذي تبنيه على الجبال أو فوق الأشجار، وهي صديقة للإنسان، تجمع رحيق الورد ولقاح الأزهار لتتغذى عليها ثم تخرجها لنا شرابا حلوا وممتعا نستخدمه كغذاء وشفاء لنا من أمراض عديدة.

وتضع ملكة النحل عددا كبيرا من البض، يقارب عشرة آلاف بيضة دفعة واحدة، وتهتم الوصيفات بخدمة الملكة ويعيش النحل في مجتمع متعاون ومخلص ويدافع بشراسة عن خليته ولا تستطيع النحلة الحياة بمقردها بعيدا عن مجتمعها.

ويخرج من بطون النحل ألوانا مختلفة من الأشربة المفيدة ومنها:

عسل النحل الذي نستمد منه القوة و النشاط و الحيوية ويقينا من أمراض عديدة، وسم النحل: وهو سائل شفاف، مر الطعم، لاذع النكهة، يخرج من النحلة عبر آلة اللسع، وهو يشفي من أمراض عديدة الكروماتيزم وآلام المفاصل، ويحتوي على أحماض ومعادن وبروتينات، ويستخدم كمطهر قوي وفعال.

ولبن النحل: وهو معقم وقوي ويفيد في إعادة بنء جسم الإنسان ويمنحه النشاط والحيوية والطاقة المتجددة. وكلما تقدم العلم اكتشف مستخلصات جديدة ومفيدة من جسم النحلة الصغير، الذي خلقه الله وأبدع في صنعه.

error: النسخ ليس ممكناً