قصة بائع الزيت وصانع الصابون

مصنف: متفرقات - -
40 0
قصة بائع الزيت وصانع الصابون

قصة بائع الزيت وصانع الصابون

في يوم من ذات الأيام كان هناك بائع زيوت ميسور الحال وكان يكسب قوت يومه من بيع الزيت لأهل مدينته، إلا أنه كان غير راضي بحاله، وكان يطمح دائماً إلى الثراء والغنى .

وذات يوم فكر بائع الزيت في نفسه قائلاً : سوف أقوم بخلط كل زيت غالي الثمن بزيت آخر رخيص وهكذا تزيد كمية الزيت لدي وأبيعه بسعر أعلى .

وبالفعل قام الرجل بتنفيذ خطته الخبيثة وخلط الزيوت وحتى يجذب الناس إليه في البداية خفض السعر قليلاً .

وفي يوم من الأيام أتاه رجل يصنع الصابون وقال له : أريد شراء زيت يمكنني استخدامه في صناعة الصابون، فقال له بائع الزيت في ثقة كاذبة : إن لدي أفضل وأجود أنواع الزيوت في المدينة، فخذ منها ما تشاء .

اشترى صانع الصابون كمية من الزيوت المخلوطة وهو لا يدري، وعاد إلى منزله سعيداً أنه اشترى الزيت بسعر منخفض .
وهكذا بدأ بصنع كمية الصابون التي سيقوم ببيعها للناس في اليوم التالي، وبالفعل صنع الرجل كمية كبيرة من الصابون وشعر بالامتنان للتاجر الذي باعه الزيوت له بسعر منخفض، حيث قرر أن يكون هو أول من يستخدم هذا الصابون وقال في نفسه : سوف اهدي بائع الزيت بعض القطع من الصابون مقابل إكرامه لي في السعر .

اتجه صانع الصابون إلى بائع الزيوت وقدم له الصابون هدية، فرح الرجل كثيراً بالهدية وذهب إلى منزله واستخدم الصابون قبل أن ينام، وفي الصباح شعر بحكة شديدة في يده، وقد لاحظ أن جلده قد أصبح خشناً وجافاً، صرخ الرجل : ما هذا ؟ إن جلدي يكاد يحترق، واخذ يبكي من الألم .

ذهب بائع الزيوت إلى الطبيب يستشيره في أمره فأخبره الطبيب أنه مصاب بالتهاب في الجلد بسبب استخدام صابون رديء النوع، فغضب الرجل بشدة وأخذ الصابون إلى القاضي وشكا له صانع الصابون .

فأحضر القاضي صانع الصابون لينظر في تهمة بائع الزيوت إليه، فأنكر الرجل التهمة وقال : إنني أصنع الصابون لجميع أهلي وأهل المدينة وسمعتي معروفة بين الناس ولم يشك أحد يوماً من الصابون الذي أصنعه، أنا أعرف أن من غشنا فليس منا فكيف لي أن أغش ؟!

شعر القاضي بصدق صانع الصابون ولكن مرض الذي أصاب بائع الزيت يدل على عكس ذلك، فقرر أن يقوم بحبس صانع الصابون حتى تظهر الحقيقة .
ولكن كان في مجلس القاضي رجل يعرف العطارة وقد شعر أن الرجل مظلوم وبريء.
فقال للقاضي : هلا سمحت لي ياسيدي القاضي .
فقال القاضي : قل ما عندك .
فقال : أني أريد أن أفحص الأدوات التي صنع بها الرجل هذا الصابون.
وبالفعل عندما فحصها الرجل عرف أن الزيت المصنوع منه الصابون غريب الرائحة والملمس ففهم أنه مغشوش وأنه سبب ما أصاب جلد الرجل .

صاح صانع الصابون على الفور : لقد اشتريت هذا الزيت من ذلك الرجل يا سيدي القاضي، وأشار إلى الشاكي .

نظر الجميع إلى بائع الزيت وقد اتضحت الصورة للجميع فحاول الرجل أن يدافع عن نفسه.
فقال يا سيدي القاضي : أنا .. أعني.. وأخد يتلعثم في الكلام ولم يستطع أن يدافع عن نفسه، فعرف الجميع الحقيقة وقال له القاضي أرى أنك لا تجد ما تبرر به فعلتك، لقد بعث الرجل زيتا مغشوشا فصنع منه صابونا سيئا وكنت أنت أول من تأذي منه، إنه جزاء فعلتك.

الغش هو تقديم الباطل في ثوب الحق، الأمر الذي ينُافي الصدق المأمور به والنصح المندوب إليه، وقد صحّ الحديث عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : ( لا يؤمن أحدكم حتى يحب لأخيه ما يحب لنفسه) متفق عليه .

error: النسخ ليس ممكناً