قصة بقرة السلطان

مصنف: متفرقات - -
1064 1
قصة بقرة السلطان

كان ياما كان في قديم الزمان ،كان يحكى أن سلطانا جائرا كانت له بقرة ،أمر بإطلاقها لترعى سائبة في مزارع وبساتين ومراعي الرعية .

مع التحذير بأن لا يمسها أي كان بأذى أو أن يمنعها ترعى في أي من المواقع التي تختارها بنفسها .
عاثت بقرة السلطان فسادا وتخريبا و إتلافا لكل ما يقع تحتها، واحتار المزارعون والأهالي فيما يفعلون حيال ما طرأ على أعمالهم وبساتينهم وحيازاتهم الزراعية فقد هدد السلطان أنشطتهم بالكساد والبوار إن أقدموا على ردعها أو المساس بيها .

تداعى الناس لاجتماع يتفاكرون فيه بما حل بهم من ضياع وظلم وجور من السلطان ،وانتهى الاجتماع بإنتداب زعيم مجموعة للزراع والمستثمرين وعمال زراعيين والأهالي .
وكلفوه بأن يسعى لمقابلة السلطان نيابة عنهم ويرفع شكواهم ومظلمتهم إليه ويطالب بإزالة الغبن الذي وقع بهم وبأعمالهم وتخريب إقتصادهم من تلك البقرة .
وفعلا تمكن الزعيم المنتدب لمقابلة السلطان وكان حول مجلسه مجموعة من علية القوم و الحاشية والوزراء و الحراس والعساكر الذين يستخدمهم السلطان في البطش بالرعية وبكل من تسول له نفسه التطاول في حضرة السلطان .
وقف الرجل أمام السلطان ومجلسه الموقر ولكن عندما بدأ في الحديث ،نظر للسطان ومن حوله وممن يحملون أدوات الدمار الشامل فالكل متجهم ويفكر في حماية السلطان وحماية مصالحه الشخصية من بعده .
طلب منه الملك بأن يفصح عن مطلبه ،وللأسف إرتعدت فرائصه و وهنت عزيمته فقال بصوت منكسر : بقرتك ،يا جلالة السلطان .
فقاطعه الملك بسرعة وبنبرة حادة كلها إستعلاء وتهديد وتوعد : ما بها بقرة السلطان المدللة ياهذا ؟ ما ذا جرى لها ؟ ألم أحذر من التعرض لها ،فالويل لكم إن أصابها مكروه ؟
هنا ،أدرك المندوب أنه سيكون أول من يطاله غضب السلطان ويتم الفتك به. وازداد خوفه وارتجافه منه ،فنطق بما يرى فيه منجاته ونجاة من خلفه ممن انتدبوه .
فقال : أيها السلطان المبجل إن البقرة تشعر بالحزن والوحشة و تحتاج إلى رفيق يؤنس وحدتها ويشاركها الإستمتاع في مراعيها وتجوالها في البساتين والمزارع .
فأشفقنا عليها نحن جماعة الباستين والحقول من أن يصيبها الحزن ،وانتدبوني إليك للمطالبة بأن تدعمها بأن يكون لها رفيق ترعى معه ،ثور يكون لها شريكا وزوجا و رفيقا ،فهلا تكرمت، بأن تبعث معي ثورا لأخذه إليها وتكون بذلك أتممت لنا ولها السعادة في ظل حكمك الرشيد .

فتنهد السلطان ،وتبسم ،ودندن : ثم قال : لقد أجيب مطلبكم العادل أيها المزارعون فبدل بقرة فقط سيكون ثورا وبقرة .

error: النسخ ليس ممكناً