قصة شكرًا لكِ ياجدتي

مصنف: متفرقات - -
602 0
قصة شكرًا لكِ ياجدتي

كان هاني صبيًا طيبًا يعيش مع والديه ، وكانوا يحتفلون بعيد ميلاده كل عام في اليوم  الخامس والعشرين من شهر أغسطس ، وذات مرة في إحدى إحتفالاتهم بعيد ميلاده طلب منه والديه أن يقوم بدعوة جميع أصدقائه إلى الحفل المسائي في منزله .

واستيقظ مبكرًا في الصباح وهو في حالة من البهجة والفرح ، وانشغل طوال اليوم بالاستعداد للحفل ، ومع اقتراب المساء بدأ أصدقاء هاني بالوفود إلى منزله .

كما جاءت جدته مع إبني عمه ضياء وخالد ، والجميع كانوا سعداء ، ورحب هاني بهم كل الترحيب ، حتى جرو هاني كان مبتهجًا ، وتمنى الجميع لهاني عيد ميلاد سعيد  وأحضر له الجميع الهدايا احتفالًا به ، وكذلك جدته التى تحبه كثيرًا  .

كان هاني في شدة اللهفة ليتلقى هدية عيد ميلاده من جدته ، فأخذ الهدية سريعًا منها وجرى دون أن يقول لها : شكرًا لك .فقد كان متعجلًا لكي يلعب مع أصدقائه الآخرين ، وشعرت جدة هاني بالحزن ؛ لأنه لم يشكرها .اشترى جميع الأصدقاء هدايا لهاني ، البعض اشترى الشوكولاتة والعربات الصغيرة ، وهناك آخرون اشتروا له كتبًا ذات صور ورسوم ، وآخرون ألعاب وهدايا أخرى كثيرة ، فشكر هاني أصدقاؤه  ، وفرح كثيرًا بالهدايا .

قال ضياء : هيا انطلقي يا سيارتي فقال هاني : إن سيارتي تجري أسرع من سيارتك ، وبدأ هاني يلعب مع أبناء عمه وأصدقائه بالعربات الصغيرة التي أهديت له وفي غمرة فرحته نسي جدته الحزينة على عدم تقديره لها ، حيث جرح سلوك هاني شعور جدته كثيرًا .

وفكرت جدته قائلة : ربما لم يعد يريدني  أو لم يعد يحبني ، أفهم هذا ، فقد أصبحت عجوزًا الآن ، لماذا سيهتم بي إذا ؟

وبعد انقضاء بعض الوقت قام هاني بفتح هدية جدته ، ثم قال لجدته :  إنها رائعة ، شكرًا لك يا جدتي الحبيبة ، أنت لطيفة جدًا ، كنت أعرف أن هديتك ستكون مميزة ولن أستطيع الحصول على مثلها إلا منك .

فرحت الجدة كثيرًا بكلام هانى واقتربت منه ، وإحتضنته في حنان ، وقالت له : إنني سعيدة جدًا ؛ لأن الهدية قد أعجبتك يا بني ، عندما لم تفتحها وقت أعطيتك إياها توقعت أنك غير مهتم . الحمد لله لقد خاب ظني ، إننى أحبك كثيرًا يا هاني .

تأسف هاني لجدته قائلًا : أنا أسف يا جدتي ، إن الهدية رائعة ولكنني كنت متشوقًا للعب مع أبناء عمي وأصدقائي ، وراح هاني يُري هدية جدته إلى أصدقائه .

فشعرت الجدة باحترام  هاني لها ، وشعرت أن هاني ولد طيب ومؤدب لأنه اعتذر لها وشكرها ، أحضرت والدة هاني المأكولات اللذيذة والمشروبات المنعشة والكيك الذي صنعته خصيصًا لذلك اليوم السعيد  واجتمع الأصدقاء والعائلة وتناولوا معًا الطعام وهم فى غاية البهجة والفرح .

وقضى الجميع وقتا ممتعًا ، حتى انقضى الوقت وانصرف الجميع شاكرين هاني وأسرته على الضيافة الكريمة .وفي نهاية عيد ميلاده ذهب هاني إلى والديه وشكرهما على هذا اليوم الرائع وعلى هديتهما له ، وكذلك شكر أصدقاؤه وأبناء عمه .

العبرةمن القصة :
إذا أعطاك  شخص ما شيئًا فلا تنس أن تقول له : شكرًا لك ، إن قولك له شكرًا ، يظهر مدى إهتمامك بالآخرين وبمشاعرهم .

وكذلك يظهر التقدير والإحترام وخصوصًا لمن هم أكبر سنًا ؛ لأن الناس يحبون الشعور بقيمتهم وبقيمة ما فعلوه لإسعادك  ، فلا تبخل عليهم ببعض الكلمات ، ولذلك عليك أن تقدر مشاعر غيرك .

error: النسخ ليس ممكناً