قصة صاحبة الخنجر

  مصنف: قصص الصحابة والتابعين - -
التعليقات على قصة صاحبة الخنجر مغلقة 848 1
قصة صاحبة الخنجر

يحكى في قديم الزمان عن سيدة تدعى أم سليم، كانت سيدة مسلمة عظيمة فقد أسلمت في بداية الدعوة وبايعت النبي الكريم صلى الله عليه وسلم .
فهي الرميصاء بنت ملحان وأم أنس بن مالك خادم رسول الله صلى الله عليه وسلم ،كانت سيدة مؤمنة وكانت تعلم ابنها الصغير أن يقول دائماً لا إله إلا الله وأن محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم .
وعندما جاءت غزوة أُحد، هذه الغزوة الشاقة، خرجت أم سليم مع النبي صلى الله عليه وسلم تسقي العطشى وتداوي الجرحى .

كان لديها أخ يدعى “حرام بن ملحان” هذا الشهيد الكبير الذي استشهد يوم بئر معونة، عندما طعنه الأعداء في ظهره فانطلقت الحربة من صدره، ويومها صاح قائلاً : فزت ورب الكعبة .

يوم غزوة حنين وضعت أم سليم خنجراً في وسط خصرها وقالت للنبي الكريم صلى الله عليه وسلم : يا رسول الله وضعت هذا الخِنجر فإن اقترب مني أحد من المشركين ضربته ،وأضرب بهِ هؤلاء الذين يهربون عنك وأضرب بهِ الذين يقاتلونك يا رسول الله .
تسلحت هذه المرأة المؤمنة بالخنجر لتدافع به عن نفسها إذا اقترب منها الأعداء كما أنها تريد أن تضرب من يفكر في الهرب من المعركة، وتضرب به من يحاول أن يعتدي على رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم .

روت أم سليم أربعة عشر حديثاً عن النبي صلى الله عليه وسلم وروى عنها كثير من الصحابة رضوان الله عليهم أجمعين .

error: النسخ ليس ممكناً