قصة عدنان الكبير وكنان الصغير

مصنف: متفرقات - -
666 0
قصة عدنان الكبير وكنان الصغير

كان في قديم الزمان ،رجلان أحدهما يدعى كنان الصغير ، والآخر عدنان الكبير  ، كانوا يقيمون في إحدا المدن الدنماركية.  وفي يوم من الأيام أتى كنان الصغير إلى منزل عدنان الكبير ، فطلب منه عدنان الكبير أن يعمل في الحقل الخاص به ، فقد كان كنان الصغير فقيراً ، ويملك حصاناً واحداً بينما عدنان الكبير ، كان غنياً ويملك أربعة خيول .

ظل كنان الصغير يعمل بجد في الحقل ، وأخاه الكبير ينظر له حتى أنهى عمله في الحقل ، وما أن أنهى كنان الصغير العمل في الحقل ، طلب من عدنان الكبير بأن يعيره خيوله ، حتى يعمل بهم في مزرعته الصغيرة ، فوافق عدنان الكبير أن يعيرها له يوماً واحداً فقط .

ولكن  كنان الصغير شعر بأن هذا ليس عدلاً ، فقد عمل لدى أخيه الكبير أسبوعاً كاملاً بخيله الصغير ، فكيف يعيره أخيه الخيول يوماً واحداً فقط ، فأخبره عدنان الكبير أنه كان يعمل بحصاناً واحداً فقط ، في حقله بينما هو سيعيره أربعة أحصن ليعمل بهم في حقله .

وفي اليوم الثاني وعندما جاء كنان الصغير ، ليستعير الخيول الأربعة كان مليئاً بالحماس لأنه سيتظاهر أن لديه خمسة خيول ليوم واحد ، ولم يعترض عدنان الكبير على هذا لأنه لم يشتغل. كان كنان الصغير يجول في البدلة متباهياً  بالخيول الخمس ويصيح : هيا يا خيولي ، هيا يا خيولي .

سمع عدنان الكبير بما يفعله كنان بالخيول ، فخرج غاضباً وظل يضرب خيل كنان الصغير ، حتى أصيب بجروح كثيرة ومات ، فأخذه كنان الصغير وعاد إلى منزله باكياً ، ولأنه لم يكن لديه أي شيء ليفعله ، قرر أن يسلخ جلد الخيل وذهب إلى السوق لبيعه.

وبينما كان سائراً ضل طريقه بسبب الأمطار ، وظل كنان الصغير يبكي لأنه شعر بالضياع والوحدة في ظلمة الطريق ، وبينما كان يبكي رأى من بعيد نور يشع من منزل صغير فتوجه نحو المنزل وقرع على باب المنزل .

كانت تعيش في المنزل امرأة سمينة ، عرفت بأنها لا تهتم إلا بأكلها الكثير وكانت تتجاهل زوجها الذي كان يعمل بجد ،فقد كانت تخبئ الطعام عنه. وفي يوم من الأيام بينما كانت تخبىء الطعام ،سمعت قرع الباب ، فنهضت مسرعة من على المنضدة وأسرعت لفتح الباب ولم تجد زوجها ، بل وجدت كنان الصغير الذي طلب منها أن يقيم لديها حتى الصباح ، ولكنها رفضت لعدم وجود زوجها في المنزل ، فجلس على عتبة المنزل ونظر من الشرفة ، فوجد السيدة تخبئ الطعام في مكان ما .

عادت السيدة تخرج الطعام ووضعته على المنضدة لتستكمل تناوله وعندما جاء زوجها،التقى بكنان الصغير  فعرض عليه اقامته في المنزل حتى الصباح ولكنه اعتذر له عن تقديم الطعام ، لأنه لا يوجد طعام بالمنزل .

ولكن كنان الصغير أراد  أن يبلغ الرجل بحقيقة زوجته ، فقام بالضغط على الكيس الذي كان يحتوى على جلد الحصان بقدميه ، فأحدث صوتا حاداً فأخبرهم بأن في تلك الحقيبة  ساحراً يود أن يخبرهم شيئاً .

كان الرجل متلهفاً  لسماع ما يريد الساحر قوله ، فأخبره أنه يوجد في مكان ما المزيد من الطعام الشهي ، وأشار إلى مكان الطعام الذى خبأته زوجته ، ولكن الرجل لم يصدق هذا الكلام ، ولكن ما أن ذهب هناك حتى وجد المزيد من الطعام في الداخل .

فرح الرجل كثيراً وتناول هو وكنان الطعام الشهي ، وطلب الرجل من كنان أن يعطيه الكيس الذي بداخله الساحر ، مقابل عدة نقود ذهبية ففرح كنان وأعطى الرجل الكيس ، وحصل هو على النقود الذهبية ، ومكث كنان حتى اليوم التالي ثم رحل .

خرج كنان وقام بشراء العديد من الخيول بتلك النقود وعاد الى البلدة ، فلما رآه عدنان الكبير تساءل عن سر حصوله على تلك الخيول ، فأخبره أنه باع جلد الخيل الصغير ، فأسرع عدنان الكبير الطماع ، بقتل خيوله الأربعة ليبيع جلدهم .

وخرج في السوق ينادي ببيع جلد الحصان ، مقابل كيس من الذهب ، ولكن  الناس كانت تسخر من كلامه ، ولم يبع أي منها وعاد من السوق يبكي ، لأنه خسر جميع خيوله بسبب طمعه .

error: النسخ ليس ممكناً