قصة لغز السمك الضاحك

مصنف: متفرقات - -
985 0
قصة لغز السمك الضاحك

قصة لغز السمك الضاحك

كان هناك ملك يدعى فريد ، وكان الملك حاكماً لبلدة كشمير وفي يوم من الأيام ، كانت زوجته الملكة جالسة تتطلع من الشرفة ، ورأت سيدة تجول تبيع سمكاً ، فسألت الملكة البائعة ، إن كان لديها سمك إناث ولكن اعتذرت البائعة للملكة ، وأخبرتها أنها تبيع فقط أسماك ذكور ،  فشرعت البائعة في الانصراف وبينما تسير البائعة ، سمعت الملكة صوت سمك يضحك عالياً .

غضبت الملكة وظنت أن السمك يسخر منها ، فأسرعت إلى الملك وأخبرته بقصة السمك الضاحك ، فاستعدى الملك رئيس وزراء المدينة ويدعى حسين ، وطلب منه معرفة لغز السمك الضاحك من قول الملكة ، وإلا سيقطع رأسه وأعطى الملك لرئيس الوزراء حسين فتره زمنية ، وهى 15 يوم حتى يكشف لغز السمك الضاحك .

تحير حسين في معرفة سبب ضحك السمك ، وقرر الذهاب في رحلة للبحث عن حكيم يساعده ، في حل لغز السمك الضاحك ، فخرج حسين متجولاً فرأى مزارعاً يسمى رحمان ، فقرر أن يصادقه ويتجول معه إلى بلدته ، ربما يساعده في حل لغز السمكة الضاحكة ، ولكن كان حسين يختبر ذكاء الفلاح وحكمته من وقت لآخر .فأثناء تجول رحمان مع حسين ، مر على مزرعة ذرة فأخبر حسين المزارع رحمان بأنه يود أن يتبادل الأدوار معه ، لكن لم يفهم رحمان مقصد كلام رئيس الوزراء حسين ، فلم يهتم بأمره واستكملا السير .

فمر رحمان وحسين بقرية ولم يرحب بهما أحداً فقال حسين لرحمان : ما تلك المقابر التي مررنا بها ؟ ، ولكن رحمان لم يكن مستوى ذكائه  قادراً على فهم تلك العبارات التي كان يطلقها حسين ، لتختبر ذكائه فكان يظن أن حسين رجلاً احمقاً .

استكملا الاثنان مسيرتهما فمرا بمقابر ، كانت تمتلئ بالناس المتوافدة بالطعام والزهور لإحياء ذكرى موتاهم ، فقال حسين : يا لها من قرية جميلة ومفعمة بالحيوية ، وللمرة الثالثة ينظر رحمان لحسين في تعجب من كلامه دون إن يفهمه .

استكملا الاثنان مسيرتهما حتى وصلا إلى قرية رحمان ، وكان رحمان رجلاً طيباً فطلب من حسين قضاء الليل معه ، في المنزل وفى الصباح يستكمل رحلته ففرح حسين وذهب مع رحمان إلى منزله  ، دخل حسين منزل رحمان فتساءل حسين ، وقال : هل جدران تلك المنزل قوية لدرجة كافية ، فأنام وأنا مطمئن ؟ .

لم يفهم أيضا رحمان معنى كلام حسين فتجاهله ، ولكن ضحكت ابنته جوهرة التي كانت تراقب الضيف حسين ، وأخبرت والدها بأن الضيف شديد الذكاء ، وكلماته يقصد بها معاني أخرى ، لكن لم يكن رحمان مدركاً لكل ما كانت تقوله جوهرة ابنته .

فاخبرها رحمان أنه يظن أن حسين رجلاً غبياً ، فبدأت جوهرة تفسر لوالدها مغزى كلام حسين ، فقالت له عندما تساءل عن قوة جدران المنزل ، فهو كان يقصد هل سترحب به وباستضافته فعلياً أم إنك تقول كلام رسمي .

فتعجب رحمان من ذكاء ابنته ، فأخبر ابنته بالعبارات والكلمات التي كان يرددها حسين أثناء رحلتهما ، وأخبرته بتفسير كل منها فأخبرته عندما مر بالمدينة ، ولم يرحب به أحد فظن أنها كالمقابر ، أي أنه يقصد لم يجد ترحيباً من الناس بها كالأموات .

ولكن عندما مر بالمقابر ظن أنها مدينة ، لأنها كانت مفعمة بالحركة والناس  ، انبهر رحمان من شدة ذكاء حسين ، وكلماته التي كانت مثل السخافات في نظر رحمان ، تحمست جوهرة للقاء هذا الرجل الشديد الذكاء ، وفى صباح اليوم التالي تحدثت معه وتساءلت عن سبب قيامة بتلك الرحلة الطويلة ، فأخبرها بقصة السمك الضاحك ، والذي سخر من الملكة ، عندما طلبت من البائعة أسماك إناث وليست ذكور .

ولأن جوهرة كانت تتمتع بالحكمة والذكاء ، أخبرت حسين لغز السمك الضاحك ، وقالت له أنه يوجد رجلاً مندساً ، وسط النساء يخطط لقتل الملك ، تعجب حسين من تفسير جوهرة للغز السمك الضاحك ، وطلب من جوهرة العودة معه إلى القصر ، لتخبر الملك بلغز السمك الضاحك .

ذهبت جوهرة مع حسين للقاء الملك ، فطلبت جوهرة من الملك أن يقوم بحفر حفرة عميقة وكبيرة ، وأن يستعدي جميع الخدم في القصر ، ويطلب منهم القفز فوق الحفرة دون الوقوع فيها .

ولكن لم يتمكن أحداً من الخدم القفز من أعلي تلك الحفرة ، سوى خادمة واحدة وعند الكشف عن هويتها ، تم اكتشاف أنها رجلاً متنكراً في ملابس خادمة ، وكان يدبر لقتل الملك ، فسعد الملك باكتشاف لغز السمك الضاحك ، وأعطى جوهرة صندوق من الذهب  وتزوج حسين الفتاة الجميلة جوهرة .

error: النسخ ليس ممكناً